أغلقت أسعار النفط مرتفعة، الثلاثاء، بعد أن قدمت أوبك تفاصيل تخفيضات في الإمدادات حول العالم، لكن المنظمة قالت أيضا إن مجمل الإنتاج ارتفع في مايو. حسب رويترز.

وفي التعاملات اللاحقة على الإغلاق تراجعت أسعار النفط بعد أن قال معهد البترول الأميركي إن مخزونات الخام في الولايات المتحدة سجلت زيادة مفاجئة بلغت 2.8 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في التاسع من يونيو على عكس التوقعات التي كانت تشير إلى انخفاض قدره 2.7 مليون برميل.

وبلغ سعر عقود خام القياس العالمي مزيج برنت لأقرب استحقاق عند التسوية 48.72 دولار للبرميل مرتفعا 43 سنتا في حين زادت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط 38 سنتا إلى 46.46 دولار للبرميل.

وتنتظر الأسواق بيانات المخزونات التي ستصدر عن إدارة معلومات الطاقة الأميركية الأربعاء لترى إن كانت ستوكد أرقام معهد البترول.

قالت أوبك الثلاثاء إن عودة التوازن التي طال انتظارها لسوق النفط تتحقق لكن "بوتيرة أبطا" وذكرت أن إنتاجها في مايو قفز بسبب زيادة إنتاج الدولتين المعفاتين من اتفاق خفض الإمدادات.

وفي تقريرها الشهري قالت المنظمة، إن إنتاجها زاد 336 ألف برميل يوميا في مايو إلى 32.14 مليون برميل يوميا بقيادة نيجيريا وليبيا عضوي أوبك المعفيين من اتفاق تخفيض الإنتاج بسبب تضرر إنتاجهما من الاضطرابات والصراع.

وتشير هذه الزيادة إلى أن أوبك تضخ كميات أكبر من توقعاتها لمتوسط الطلب العالمي على نفطها هذا العام وهو ما يعرقل الجهود الرامية لتقليص تخمة المعروض. لكن الإنتاج الليبي والنيجيري يظل متقلبا بما يعني أن الزيادة قد لا تستمر طويلا.

وقالت أوبك إن مخزونات النفط في الدول الصناعية انخفضت في أبريل نيسان وستواصل هبوطها في بقية العام لكن تعافي الإنتاج بالولايات المتحدة يكبح جهود تصريف فائض الإمدادات.

وقالت أوبك في التقرير "عودة التوازن إلى السوق تمضي في طريقها لكن بوتيرة أبطأ في ظل تغيرات العوامل الأساسية منذ ديسمبر، وبخاصة التحول في الإمدادات الأميركية من انكماش متوقع إلى نمو إيجابي".