أعلن مساعد محافظ سيستان وبلوشستان للشؤون الأمنية علي أصغر ميرشكاري أن زعيم تنظيم "أنصار الفرقان الإرهابية" مولوي جليل قنبر زهي قد قتل خلال العمليات التي شنتها القوات البرية التابعة للحرس الثوري الإيراني على مرتفعات منطقة قصرقند في سيستان بلوشستان.

 

وأكد ميرشكاري تورّط هذا المسؤول الإرهابي في العديد من الجرائم الإرهابية التي استهدفت محافظة سيستان وبلوشستان؛ قبل أن يلقي حتفه في مرتفعات قصرقند على أيدي قوات الحرس الثوري.

 

ومن الجرائم الأرهابية التي تسبب بها قنبر زهي التفجير الذي استهدف مراسم عاشوراء في منطقة جابهار (جنوب شرق البلاد) وإرسال عناصر إرهابية انتحارية الى المساجد، وقتل عدد من قوات الشرطة والأمن الداخلي خلال العام 1998 وغيرها من الجرائم في محافظة سيستان بلوشستان.

 

 

المصدر: ارنا