قالت دراسة جديدة إن الحياة على الأرض بدأت قبل نحو 4.5 مليارات سنة، بعدما أمطرت النيازك الغنية بالكربون الكوكب ورشحت العناصر الأساسية في "برك صغيرة دافئة". وفي هذه البيئة الغنية بالمغذيات التي ترعرع فيها أول الجزيئات الذاتية التكاثر، ولدت أول شفرة وراثية للحياة.

وفكرة انحدارنا من شيء برز من "برك صغيرة دافئة" كان أشار إليها تشارلز داروين في القرن التاسع عشر، غير أن هذه النظرية تحدتها مزاعم بأن الحياة بدأت حول الفتحات الحرارية المائية في المحيط.

لكن في الدراسة الجديدة التي نشرت في مجلة وقائع أكاديمية العلوم، وصف الباحثون كيف قاموا بتشييد "نموذج شامل" يثبت معقولية فكرة داروين.

ويعتقد الباحثون بجامعة مكماستر في كنداأن أقدم مادة وراثية كانت الحمض النووي الريبوزي (آر أن أي) التي لدى كل إنسان، إلى جانب الحمض النووي الريبوزي منقوص الأوكسجين (دي أن أي) .

وفي حين أن الـ"دي أن أي" يشبه "مخطط" الخلية، فإن الـ"آر أن أي" يشارك في ترجمة هذه الشفرة إلى بروتينات، وله عدد من المهام الأخرى في تنظيم العمليات في الخلايا، بما في ذلك النمو والشيخوخة والموت.

ونظرا لانتشاره في الخلايا الحية وقدرته على تخزين المعلومات الوراثية وتحفيز تكرارها، فربما يكون الـ"آر أن أي" قد شكل أساس الحياة الأولى.

وأشاروا إلى أدلة أحفورية على الحياة يعود تاريخها إلى أكثر من 3.7 مليارات سنة.

وبالتالي -كما يقول الباحثون- فإن "عالَم آر أن أي كان قد تطور على أرض مبكرة غير طبيعية تتعرض لقصف نيزكي، وفي ذلك الوقت كانت الغازات البركانية تهيمن على الغلاف الجوي وكانت الأراضي الجافة نادرة، حيث إن القارات كانت تظهر من المحيط العالمي".

ويوحي نموذج العلماء بأن البوليمرات الأولى لحمض "آر أن أي" من المحتمل أن تكون قد ظهرت قبل 4.17 مليارات سنة، وهناك احتمال أنها كانت قبل 4.5 مليارات سنة. ويعتقد أن كوكب الأرض نفسه عمره 4.54 مليارات سنة.

وخلص الباحثون إلى أنه إذا كانت الحياة بهذا القدم، فإن هذا الأمر يشير إلى عدة أشياء منها أن الحياة البسيطة ربما تكون شائعة في الكون، لأنها يمكن أن تقوم في ظروف معادية. وفي ذلك الوقت لم تكن الأرض محمية بطبقة واقية من الأوزونلتصفية الأشعة فوق البنفسجية الضارة من الشمس، بالإضافة إلى قصف النيازك.

لكنها يمكن أن تكون علامة أيضا على أن الحياة الذكية تستغرق وقتا طويلا للتطور، وبالتالي من المرجح أن تكون نادرة.والكون بعمره الذي يبلغ نحو 13.8 مليار سنة هو أقدم ثلاث مرات فقط من الأرض.

 

المصدر: إندبندنت