أعلنت الأكاديمية الملكية السويدية أمس منحَ خبير الاقتصاد الأميركي ريتشارد ثالر جائزة نوبل في الاقتصاد لعام 2017 عن إسهاماته في مجال الاقتصاد السلوكي. وهو مبتكر نظرية «التحفيز» الرامية إلى تصحيح النواحي غير العقلانية في سلوك المستهلكين والمكلّفين والمستثمرين على السواء، مقلّصاً الهوّة بين الاقتصاد وعلم النفس.

وعلّلت الأكاديمية قرارها بعد الإعلان عن الجائزة، بأنّ «في المجمل، بنت إسهامات ريتشارد ثالر جسراً بين التحليلات الاقتصادية والنفسية لصنع القرار».

ورأت أنّ «النتائج التجريبية والرؤى النظرية التي توصّل لها أسهمت في تأسيس مجال الاقتصاد السلوكي الجديد والمتوسّع بسرعة والذي كان له أثر واسع في الكثير من مجالات السياسة والبحوث الاقتصادية».

تبلغ قيمة الجائزة هذا العام تسعة ملايين كرونة، ما يُعادل 1.1 مليون دولار. وقد تأسّست جائزة نوبل في الاقتصاد، والتي تُعرف رسمياً باسم جائزة «سفيرجيس ريكسبانك في العلوم الاقتصادية» إحياءً لذكرى ألفريد نوبل، عام 1968. ولم تكن الجائزة ضمن مجموعة الجوائز الأصلية التي نصّت عليها وصيّةُ نوبل، مخترع الديناميت، عام 1895.

وتختتم هذه الجائزة موسمَ نوبل 2017 وأبرز الفائزين فيه البريطاني الياباني الأصل كازوو إيشيغورو للآداب، و»الحملة الدولية للقضاء على الأسلحة النووية» (I CAN) للسلام.

 

المصدر: وكالات