قال وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس، إن دول التحالف الدولي ستقبل "استسلام" عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في الرقة.

 

أعلن وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس خلال ندوة صحفية الجمعة أن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة "سيقبل باستسلام" عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في الرقة بشمال سوريا. لكنه شكك بالمقابل في أن يقدم عناصر التنظيم المتمترسون في المدينة على الاستسلام.

وردا على سؤال حول توقّف المفاوضات مع التنظيم الهادفة الى توفير ممر آمن لإخراج المدنيين العالقين في آخر نقاط سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة الرقة، قال ماتيس "إذا استسلم)عناصر التنظيم) فبالطبع سنقبل باستسلامهم" لكنّ "الأكثر تعصّباً (بينهم) لن يسمحوا بذلك" الاستسلام و"يمنعون المدنيين من الفرار إلى مواقعناوسوف يقاتلون حتى النهاية".

وقدر التحالف الدولي في تقرير الخميس أن نحو أربعة آلاف مدني ما زالوا عالقين في الرقة، ومعظمهم محتجزون كدروع بشرية من قبل 300 إلى 400 مقاتل من تنظيم الدولة الاسلامية.

وتمكنت قوات سوريا الديموقراطية بفضل الدعم الجوي لطيران التحالف الدولي، من طرد التنظيم المتطرف من نحو تسعين في المئة من الرقة، أبرز معاقله سابقاً في سوريا.

المصدر: وكالات