أخذت الأرجنتين التهديدات التي وجّهها تنظيم "داعش" للنجم ليونيل ميسي على محمل الجدّ، حيث اجتمع مدرب المنتخب الأرجنتيني خورخي سامباولي، ورئيس الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم، كلاوديو تابيا، بالسفير الروسي في البلد اللاتيني، فيكتور كورونيلي.
وسيخوض الـ "ألبيسيليستي" مباراتين وديتين في روسيا استعداداً لكأس العالم الصيف المقبل، الأولى في 11 تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل أمام المنتخب الروسي، بينما ستكون الثانية أمام نيجيريا بعدها بثلاثة أيام، وكلاهما على ملعب "لوجنيكي".
وقال الاتحاد الأرجنتيني عبر حسابه الرسمي على موقع "تويتر": "استقبل الرئيس تابيا في مقر الاتحاد السفير الروسي في الأرجنتين، فيكتور كورونيلي. كما شهد الحوار تواجد المدير الفني سامباولي".
وجاء الاجتماع بعدما نشر التنظيم الإرهابي صورة مركّبة لقائد المنتخب الأرجنتيني خلف قضبان السجن ويبكي دماً.
وتؤكد وسائل الإعلام المحلية أن الاجتماع عُقد للحديث حول إجراءات تأمين بعثة "راقصي التانغو" في روسيا.
إلا أن مسؤولي الاتحاد لم يكشفوا عما إذا كانت هذه التهديدات هي الدافع لعقد هذا الاجتماع.

المصدر: وكالة الأنباء الإسبانية