تعرضت المتحدثة باسم البيت الأبيض هيذير نويرت، لموقف مربك خلال حديثها عن لقاء القائم بأعمال السفارة الأميركية في السعودية كريس هنزل برئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، وذلك بعد أن طرح صحفيون أسئلة حول ما إذا كان الحريري معتقلاً في السعودية. 

وكانت نويرت قد اعلنت مباشرة خلال افتتاحها المؤتمر الصحفي انها لن تتطرق إلى تفاصيل الحديث الذي دار بين الحريري والسفير الأميركي ولا مع السعودية، كذلك للظروف المتعلقة بوضع الحريري في الرياض. 

 

وسأل أحد الصحفيين: "بالنسبة لكونه محتجزاً هل هو قيد الإعتقال؟"

فردت عليه: "لن اضع هذه الكلمة.. لن استخدم هذه الكلمة."

- "اين هو؟ هل هو في غرفة جيدة؟"

- "لا عرف شخصياً أين هو سمعت تقارير مختلفة، لا يمكنني تأكيد مكان وجوده الآن."

- "اين التقاه القائم بالأعمال"؟

- "التقاه... لا أظن انه من المسموح لي أن اجيب لكنني سأتأكد من الأمر."

- "هل هو حر بالمغادرة؟ هل يمكنه العودة إلى لبنان؟"

- المرحلة حساسة انا واثقة من انكم ستتفهمون الأمر لذلك يمكنني فقط تأكيد اللقاء ولا املك تفاصيل اخبركم بها وسأرى إذا كان يمكنني أن اراجع الأمر وأعرف اين التقيا تحديداً".