دعا وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان، اليوم، الى “عدم التدخل في شؤون لبنان”، بعد التطورات التي تلت اعلان الرئيس سعد الحريري استقالته من الرياض، فيما عبر نظيره الالماني عن “مخاوف من ان يصبح هذا البلد ألعوبة بيد سوريا اوالسعودية او أي دولة اخرى”.

وقال عند وصوله الى اجتماع مع نظرائه الاوروبيين في بروكسيل: “لكي يكون هناك حل سياسي في لبنان، يجب ان يكون لكل من المسؤولين السياسيين بالتأكيد حريته الكاملة في التحرك وان يكون عدم التدخل هو المبدأ الاساسي”.

وشدد على ان الحريري “حتى هذه اللحظة، يعلن انه حر في التحرك، وليس لدينا ما يدعو الى عدم تصديقه”.

وقال وزير الخارجية الالماني سيغمار غابرييل “يواجه لبنان أخطار الدخول في مواجهات سياسية خطيرة وقد تكون عسكرية. وبهدف منع هذا الامر، نحن في حاجة خصوصا الى عودة رئيس الوزراء الحالي الى لبنان، وحصول مصالحة في البلاد ومنع التأثير من الخارج”.

واضاف “يجب الا يكون لبنان ألعوبة بيد سوريا او السعودية او اي دولة اخرى”.

وقال وزير الخارجية الفرنسي “نحن قلقون حيال الاوضاع في لبنان لان لبنان يربطه بفرنسا تاريخ طويل، ويهمنا استقراره ووحدته وعدم التدخل في شؤونه، ودستوره”، وأمل بان “تتمكن الحكومة اللبنانية من تحقيق الاستقرار في أسرع وقت”.

ولاحقا، اوضحت الناطقة باسم وزارة الخارجية الفرنسية انييس روماني اسباني ان “الدعوة الى عدم التدخل، موجهة الى كل الاطراف الاقليميين الضالعين في الازمة اللبنانية”.

وقالت في بيان عبر البريد الالكتروني “نرغب في ان يسمح كل هؤلاء الذين يمارسون نفوذا في لبنان للاطراف السياسيين في هذا البلد بممارسة مسؤولياتهم بشكل كامل”.

المصدر: الوكالة الوطنية