توعدت الحكومة الإيرانية، الجمعة، برد قوي وحاسم على احتمالات انسحاب أمريكا من الاتفاق النووي.

وعلق المتحدث باسم الحكومة الإيرانية «محمد باقر نوبخت» على احتمال انسحاب أمريكا من الاتفاق النووي قائلا: «بالنظر إلى أنه تم اتخاذ الترتيبات الضرورية في المجلس الأعلى للأمن القومي والمراجع الخاصة، فإن أمريكا ستتلقى ردًا قويًا وحاسمًا من قبل إيران»، بحسب وكالة «تسنيم» الإيرانية.

وسبق أن صرح وزير الخارجية الإيراني «محمد جواد ظريف»، الخميس، بأن بلاده تمتلك خيارات متعددة إذا ما انسحبت أمريكا من الاتفاق النووي.

من جهة أخرى، دعا الموقعون الأوروبيون على الاتفاق النووي الإيراني، الخميس، أمريكا للالتزام بالاتفاق، قبيل قرار متوقع بفرض عقوبات كبيرة من الرئيس الأمريكي «دونالد ترامب» الجمعة.

ويتعين على «ترامب» أن يتخذ قرارا اليوم بشأن ما إذا كان سيلغي عقوبات بلاده المرتبطة بالبرنامج النووي على إيران، يليه قرار يوم السبت بإعادة المصادقة على الاتفاق.

وشكك «ترامب» مرارا في الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بين إيران والقوى الدولية الست، وهي أمريكا وبريطانيا وفرنسا والصين وروسيا وألمانيا، ووصفه بأنه «واحد من أسوأ الصفقات» التي دخلت فيها الولايات المتحدة على الإطلاق.

وبعد عامين ونصف العام على الاتفاق الذي ينظر إليه على أنه نزع فتيل أزمة نووية عالمية، صادقت الوكالة الدولية للطاقة النووية على الالتزام الإيراني ببنوده ثمانية مرات، لكن لا يمكن اعتبار ذلك ضمانا كافيا لتمديده، خاصة في ظل تصريحات الريس الأمريكي المتوالية بشأنه.

المصدر: الخليج الجديد