أعلنت وزارة الدفاع الروسية، الجمعة، انها قضت على الإرهابيين الذين استهدفوا قاعدتها العسكرية في مطار حميميم شرق سوريا نهاية الشهر الماضي، ودمرت مستودعا للطائرات المسيرة في محافظة إدلب.

وقال بيان صادر عن وزارة الروسية "قيادة مجموعة القوات الروسية في سورية نفذت عملية خاصة للعثور على مجموعة المسلحين الذين قاموا يوم ال 31 من كانون الأول الماضي بقصف حرم قاعدة حميميم الجوية باللاذقية بقذائف هاون".

وأوضح البيان أن "وسائل الاستطلاع متعدد المستويات للاستخبارات العسكرية الروسية في سورية شاركت في العملية حيث قامت مجموعة من القوات الخاصة الروسية بتحديد موقع تمركز المجموعة الارهابية المسلحة قرب الحدود الغربية لمحافظة إدلب وراقبته بشكل مستمر بواسطة طائرات مسيرة".

وأضافت الوزارة في بيانها "بعد وصول الإرهابيين إلى الموقع حيث كانوا يستعدون لركوب حافلة صغيرة تم القضاء عليهم بقذائف صاروخية عالية الدقة من طراز كراسنوبل"، ولفتت الوزارة إلى أن الاستخبارات العسكرية الروسية تمكنت من العثور على مكان تركيب طائرات مسيرة ضاربة وتخزينها في محافظة إدلب حيث تم التعامل معه بواسطة قذائف “كراسنوبل” وتدميره.

كانت وزارة الدفاع الروسية اعلنت ان عشر طائرة مسيرة محملة متفجرات هاجمت ليل 5-6 كانون الثاني/يناير قاعدة حميميم الجوية فيما هاجمت ثلاث اخرى قاعدة الاسطول الروسي في طرطوس من دون ان يسفر الهجومان عن ضحايا او خسائر.

من جانبه قال الروسي فلاديمير بوتين، الخميس، ان بلاده تعرف من نفذ الهجوم بالطائرات المسيرة على القاعدتين الروسيتين في حميميم وطرطوس غرب سوريا، واضاف "لقد تحدثت منذ وقت قليل، قبيل دخولي إلى هذه الغرفة، مع الرئيس التركي ، وبحثنا خلال مكالمتنا هذا الوضع، وأنا على يقين بأن كلا من العسكريين والقيادة والدولة في تركيا لاعلاقة لهم بهذا الحادث".

المصدر: الوقت