ذكرت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية أنّ القيادة الإسرائيلية كانت تستعد لاتخاذ خطوات عسكرية جديدة في سوريا، لولا مكالمة مصيرية أوقفت التصعيد فورا.
وقالت الصحيفة في تحليل نشرته أمس الاثنين إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وضع حدا لما وصفته مواجهة بين إسرائيل وإيران في سوريا، باتصال هاتفي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، يوم السبت.
ورجحت الصحيفة أن الزعيم الروسي اقترح على طرفي النزاع حلا مقبولا بالنسبة لكليهما، مشيرة إلى أن هذا هو استنتاج واضح يمكن استخلاصه من تسلسل أحداث السبت.
وذكرت أن الغارات الإسرائيلية على أهداف في سوريا استدعت قلق موسكو إذ استهدفت مواقع تقع على مقربة من مناطق انتشار مستشارين روس، وخاصة في مطار "التيفور" في ريف حمص الشرقي.
وخلصت إلى أن الهدوء الذي ساد المنطقة بعد الاتصال بين بوتين ونتنياهو أظهر مرة أخرى من هو سيد الموقف الحقيقي في الشرق الأوسط، مؤكدة أن روسيا تقرر سير الأمور في المنطقة فيما لا تزال  الولايات المتحدة طرفا "غائبا حاضرا" فيها.
ودعا بوتين نتنياهو خلال الاتصال، بحسب بيان صدر عن الكرملين السبت، إلى الامتناع عن اتخاذ أي خطوات قد تؤدي إلى جولة جديدة من المواجهة الخطيرة في المنطقة.