قال مسؤولون أميركيون إن طائرة عسكرية أميركية بدون طيار نفذت ثاني اعتداء ضد قوات رديفة للجيش العربي السوري خلال أقل من أسبوع بدير الزور.

وخلال إفادة مع صحفيين، رفض اللفتنانت جنرال جيفري هاريغيان أكبر ضابط بسلاح الجو الأميركي في الشرق الأوسط التكهن بشأن من كان يقود الدبابة التي استهدفتها الطائرة الأمريكية.

حيث أظهر مقطع فيديو نشرته الـCNN، استهداف طائرة بدون طيار لدبابة روسية الصنع طراز (تي-72) في سورية، إضافةً إلى استهداف مربض مدفعية من غير المعروف لمن يتبع، إلا أن وسائل إعلام قالت أنه يتبع لقوات رديفة للجيش العربي السوري.

وزعم الجيش الأميركي إنه دمر الدبابة بعدما دخلت مرمى نيران القوات الموالية للولايات المتحدة مدعومة بغطاء مدفعي، إلا أن مقطع الفيديو يُكذّب الادعاءات الأمريكية كونه يُظهر الدبابة في حالة ثبات وخلف مستر ترابي.

وقلل وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس من شأن العدوان قائلاً: “ربما لا يعدو الأمر أن يكون مجرد شخصين يقومان بشيء ما. لا أود أن أضخمه وأصفه بأنه هجوم كبير”.

ويأتي العدوان الذي قيل أنه نُفذ الأحد، بعد أقل من أسبوع من وقوع اشتباك كبير بين مرتزقة التحالف المزعوم الذي تقوده الولايات المتحدة، وقوات رديفة للجيش العربي السوري ليل الأربعاء الماضي، أدى لارتقاء عدداً من الشهداء من القوات الرديفة، وهو ما أكدته القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية.

المصدر: وكالات