أحبطت قوات اللواء السابع في الحشد الشعبي، اليوم الأربعاء، عملية تسلل انتحاريين من الأراضي السورية إلى العراقية، والبلدين اتفقا على الإسراع بعقد اجتماع للجنة المشتركة لتطوير العلاقات وضبط الحدود.

وقال موفد إعلام الحشد الشعبي أن، "قوة من اللواء السابع في الحشد الشعبي المرابطة على الحدود العراقية السورية غرب الموصل أحبطوا عملية تسلل مجموعة من الإنتحاريين التابعين لتنظيم داعش الإجرامي حاول التسسل إلى الأراضي العراقية. وأضاف الموفد أن، مقاتلي اللواء قتلوا جميع الإنتحاريين."

هذا وبحث وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري، مع سفير الجمهوريَّة العربيَّة السوريَّة لدى العراق صطام الدندح، ملف الإسراع بعقد اجتماع اللجنة المُشترَكة لتطوير العلاقات بين البلدين، وضبط الحدود.

وذكر بيان صدر عن المكتب الإعلامي للجعفري، أنه "تسلـَّم رسالة من نظيره السوري وليد المعلم من خلال الدندح في بغداد، وتضمَّنت الرسالة التأكيد على أهمِّـيَّة تكثيف الجُهُود، والتعاون من أجل ضبط الحُدُود، وتعزيز أمن، واستقرار المنطقة، وتبادل الزيارات بين مسؤولي البلدين."

وأضاف، أن "الرسالة تضمنت التأكيد على أهمِّـيَّة تكثيف الجُهُود، والتعاون من أجل ضبط الحُدُود، وتعزيز أمن، واستقرار المنطقة، وتبادل الزيارات بين مسؤولي البلدين."

وأكد البيان أن الطرفين بحثا "سُبُل تطويرها بما يخدم مصالح الشعبين الشقيقين، والإسراع بعقد اجتماع اللجنة المُشترَكة العراقـيَّة-السوريَّة؛ لما لها من أثر كبير في فتح آفاق جديدة في مُختلِف المجالات."

يذكر أن كل من العراق وسوريا أعلنا منذ أشهر قضاءهم على تنظيم داعش الإرهابي، وهم في تعاون دائم في المجالات الأمنية والعسكرية وتنظيف الحدود من الجماعات المخلّة بأمن البلدين.