توقف بيب غوارديولا عن حصد الألقاب خلال الموسم الماضي، لكنّ المدرّب الإسباني يملك فرصة لاستئناف ذلك عندما يقود مانشستر سيتي أمام أرسنال غداً في نهائي كأس رابطة الأندية الإنكليزية المحترفة لكرة القدم.

أحرز المدرّب الإسباني 11 لقباً كبيراً مع برشلونة، وأضاف سبعة ألقاب مع بايرن ميونيخ، لكنه فشل في التتويج بأيّ لقب في موسمه الأوّل مع مانشستر سيتي في مفاجأة كبيرة، لكن هذا الموسم يبدو غوارديولا قادراً على النجاح بشكل كبير حتى إنه منذ أيام كان ينافس على إحراز رباعية لا سابق لها من الألقاب.

وأنهى ويغان أتلتيك، من الدرجة الثالثة، آمال مانشستر سيتي في مسابقة كأس الاتّحاد الإنكليزي، وفاز عليه 1-0 في الدور الخامس الإثنين الماضي، ليصبح ثالث فريق فقط يهزم سيتي في أيّ مسابقة خلال الموسم الحالي.

وهذه الهزيمة بمثابة إنذار لسيتي، الذي سيبدأ المواجهة أمام أرسنال في استاد ويمبلي، وهو المرشح الأكبر لإحراز لقبه الثالث في خمس سنوات، بعدما توّج مرّتين باللقب تحت قيادة مانويل بليغريني.

ولم يصل سيتي إلى ويمبلي بشكل سلس، بل احتاج إلى ركلات الترجيح لاجتياز ولفرهامبتون واندرارز وليستر سيتي، وسيشعر سيتي بالحذر أيضاً من أرسنال الذي ورغم افتقاره للمنافسة على الألقاب في السنوات الأخيرة إلّا أنه اعتاد على التألق في المباريات النهائية.

وفاز أرسنال في آخر ثلاث مباريات نهائية في ويمبلي وكلها في بطولة كأس الاتّحاد الإنكليزي على حساب هال سيتي (2014) وآستون فيلا (2015) وتشلسي العام الماضي، إذ كان حينها أيضاً غير مرشح للانتصار.

وبطولة كأس الرابطة هي الوحيدة المحلية التي لم يحققها فينغر على مدار 22 عاماً مع أرسنال ولم يفز الفريق بهذا اللقب منذ 1993.

تكهّنات عديدة

واعتاد فينغر على التعامل مع كأس الرابطة لتجربة اللاعبين الشبان، وانصبّ تركيزه على البطولات الأكبر، لكنّ المواجهة المرتقبة مع سيتي ستمنح المدرّب الفرنسي الفرصة للرد على تعرّضه لانتقادات حادة في الفترة الأخيرة.

ويقبع أرسنال سادساً في الدوري الممتاز، بفارق ثماني نقاط عن المراكز المؤهّلة إلى دوري أبطال أوروبا، كما خرج من كأس الاتّحاد الإنكليزي أمام نوتنغهام فورست المنتمي إلى الدرجة الثانية.

وربما تمثّل بطولة الدوري الأوروبي تعويضاً لأرسنال هذا الموسم، لكن في حال إحراز لقب كأس الرابطة، وعلى حساب سيتي على وجه التحديد، سيتلقى فينغر دفعة كبيرة في الأشهر المتبقّية من الموسم وسط تكهّنات مستمرّة حول مستقبله.

توقيت نهائي كأس الرابطة

• غداً
أرسنال - مان سيتي 18,30


الدوري الإنكليزي

في المقابل، تطغى المواجهة بين المدرّبين البرتغالي جوزيه مورينيو والإيطالي أنتونيو كونتي على القمة التي تجمع فريقيهما مانشستر يونايتد وتشلسي غداً في المرحلة الثامنة والعشرين من الدوري الإنكليزي.

وستكون الأنظار شاخصة على دكة بدلاء الفريقين، إذ إنه قبل نحو عام، فصل الحكم الرابع بين المدرّبين اللذين دخلا في حرب كلامية في كانون الثاني حين اتهم مورينيو منافسه بأنه يتصرّف «مثل المهرّج» على خط الملعب، كما أنه ألمح إلى علاقة كونتي بالتلاعب بنتائج المباريات في إيطاليا، لكنّ الأخير أكد أنه «لن ينسى» تعليقات منافسه.

وأقيل مورينيو من تدريب تشلسي قبل نحو عامين بسبب سوء النتائج لينتقل إلى مانشستر يونايتد حيث قاده إلى لقب كأس إنكلترا ثم لقب الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ» في الموسم الماضي.

وتولّى كونتي المهمة خلفاً لمورينيو في تشلسي وقاده إلى لقب الدوري الإنكليزي في موسمه الأوّل مع الفريق، لكنه يواجه ضغوطات كبيرة هذا الموسم بسبب تذبذب النتائج.

وفي ظل اقتراب مانشستر سيتي من إحراز اللقب بابتعاده في الصدارة بفارق 16 نقطة عن مانشستر يونايتد أقرب منافسيه، فإنّ قمّة «أولد ترافورد» ستكون مهمة في الصراع على المراكز الثاني والثالث والرابع، إذ يحتلّ تشلسي المركز الرابع برصيد 53 نقطة.

ويفصل ليفربول بين يونايتد وتشلسي وله 54 نقطة.

برنامج مباريات إنكلترا

• اليوم
ليستر سيتي - ستوك سيتي 14,30
بورنموث - نيوكاسل يونايتد 17,00
برايتون - سوانسي سيتي 17,00
بيرنلي - ساوثمبتون 17,00
ليفربول - وست هام 17,00
وست بروميتش - هادرسفيلد 17,00
واتفورد - إيفرتون 19,30

• غداً
كريستال بالاس - توتنهام 14,00
مان يونايتد - تشلسي 16,05


الدوري الإسباني

من جهة أخرى، يستقبل برشلونة المتصدّر جاره ومفاجأة الموسم جيرونا، اليوم في المرحلة 25 من الدوري الإسباني، فيما يبحث ريال مدريد حامل اللقب عن مواصلة صحوته أمام ضيفه ألافيس المتألق راهناً.

ويُعد جيرونا من مفاجآت الموسم في الليغا، وتحت إشراف مدرّبه بابلو ماشين الذي عيّن في منصبه عام 2014، نجح الفريق الكاتالوني الصغير باعتلاء المركز الثامن في الترتيب.

وقدّم جيرونا حتى الآن عروضاً لافتة أمام الأندية الكبرى، فتعادل مرّتين مع أتلتيكو مدريد (2-2 و1-1) وفاز على ريال مدريد 2-1.

وقدّم برشلونة بداية رائعة، وهو الوحيد الذي لم يخسر حتى الآن، فابتعد بفارق 7 نقاط عن أقرب مطارديه أتلتيكو مدريد و14 عن غريمه ريال مدريد، بيد أنّ اندفاعه الهجومي شهد تراجعاً في المراحل السابقة، فتعادل مرّتين وفاز بصعوبة على إيبار.

في المقابل، يبحث ألافيس الذي يقاتل للهرب من الهبوط، عن مواصلة نتائجه اللافتة بعد تعيين ابيلاردو فرنانديز في نهاية كانون الأوّل الماضي، وتحقيق فوزه الرابع توالياً عندما يلاقي ريال مدريد.

ولم يخسر فرنانديز سوى 3 مباريات من أصل 11 بعد تعيينه، وخرج فائزاً في مواجهاته الثلاث الأخيرة في الليغا، فصعد إلى المركز الخامس عشر.
لكنّ فريق العاصمة انفرد بالمركز الثالث الأربعاء وثأر من ليغانيس المتواضع الذي أخرجه من مسابقة الكأس، بفوزه عليه في عقر داره 3-1.

وليس بعيداً من الصدارة، يشتبك أتلتيكو مدريد الثاني مع مضيفه إشبيلية الخامس غداً، بعد انتهاء موقعة الأخير مع ضيفه مانشستر يونايتد الإنكليزي (0-0) في دوري الأبطال.

وفاز أتلتيكو 6 مرّات في آخر 7 مباريات، فيما نهض إشبيلية من كبوة تراجعه إلى المركز الخامس بفوزين.

برنامج مباريات إسبانيا

• اليوم
سلتا فيغو - إيبار 14,00
ريال مدريد - ألافيس 17,15
ليغانيس - لاس بالماس 19,30
برشلونة - جيرونا 21,45

• غداً
فياريال - خيتافي 13,00
أتلتيك بلباو - ملقة 17,15
فالنسيا - ريال سوسييداد 19,30
إشبيلية - أتليتكو مدريد 21,45

• الإثنين
ليفانتي - ريال بيتيس 22,00


الدوري الإيطالي

وفي سياق آخر، حذّر مدرّب نابولي ماوريتسيو ساري يوفنتوس من أنّ أيام سيطرته على لقب الدوري الإيطالي باتت معدودة كون الفريق الجنوبي سيركّز كل اهتمامه على التتويج باللقب المحلّي للمرّة الأولى منذ نحو 30 عاماً وذلك بعد خروجه من الدور الثاني لمسابقة الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ».

وقال ساري عقب فوز فريقه على مضيفه لايبزيغ الألماني 2-0 الخميس في إياب الدور الثاني وتوديعه المسابقة لخسارته على أرضه 1-3 ذهاباً: «في إيطاليا، وفي السنوات الست الأخيرة، لم يقوَ أيُّ فريق على منافسة يوفنتوس».

وأضاف: «نأسف لخروجنا من مسابقة يوروبا ليغ، إلّا أنّ الجانب الإيجابي هو أننا سنكون قادرين على القتال من أجل شيء مهم في البطولة المحلّية وهو الهدف الذي لم يكن أحد ينافس عليه يوفنتوس بعد شهر شباط».

ويحلّ نابولي ضيفاً على كالياري الخامس عشر الإثنين المقبل في ختام المرحلة وقد يجد نفسه في المركز الثاني كون يوفنتوس يستضيف أتالانتا غداً.

وسيحاول يوفنتوس استغلال عاملي الأرض والجمهور لزيادة محن أتالانتا الذي خرج من الدور الثاني لمسابقة الدوري الأوروبي على يد بوروسيا دورتموند الألماني بعدما تعادلا 1-1 الخميس إياباً في أتلانتا (3-2 ذهاباً في دورتموند).

وتبدو مهمة نابولي الساعي على غرار يوفنتوس إلى فوزه العاشر توالياً، سهلة أمام كالياري الذي يعاني الأمرّين في المراكز المتأخرة وحقق فوزاً واحداً في مبارياته الست الأخيرة (تعادلان و3 هزائم).

برنامج مباريات إيطاليا

• اليوم
بولونيا - جنوى 19,00
إنتر - بينيفينتو 21,45

• غداً
كروتوني - سبال 13,30
فيورنتينا - كييفو فيرونا 16,00
هيلاس فيرونا - تورينو 16,00
سمبدوريا - أودينيزي 16,00
ساسوولو - لاتسيو 16,00
يوفنتوس - أتالانتا 19,00
روما - ميلان 21,45

• الإثنين
كالياري - نابولي 21,45

 

المصدر: وكالات