أعلنت الحكومة الأردنية على نحو مفاجئ عن تجميد اتفاقية التجارة الحرة مع تركيا وذلك بعد ساعات من وصول وزير الخارجية الإماراتي الى عمان.

وبررت وزارة الصناعة والتجارة الأردنية إيقاف العمل بالاتفاقية مع أنقرة، بسبب ما أسمته "حماية المنتج المحلي"، وقالت في بيان صحفي صدر عن الوزارة أمس الثلاثاء، إن "وقف العمل بالاتفاقية "يهدف لتجنب المزيد من الآثار السلبية التي لحقت بالقطاع الصناعي، في ضوء المنافسة غير المتكافئة التي يتعرض لها من البضائع التركية التي تحظى بدعم من الحكومة التركية".
لكن رئيس غرفة تجارة عمان، عيسى حيدر مراد، فند البيان الرسمي الأردني، مؤكدا أن "وقف العمل باتفاقية التجارة الحرة مع تركيا سيلحق الضرر بالقطاع التجاري والخدمي".

وأكد محللون سياسيون أن الموضوع سياسي بامتياز، وربطوا بين توقيت زيارة وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي، عبد الله بن زايد آل نهيان، يوم الثلاثاء إلى الأردن، وبين قرار المملكة المفاجئ الغاء اتفاقية التجارة الحرة مع أنقرة.

وكانت أنقرة وعمان وقعتا في عام 2009 اتفاقية التجارة الحرة، لتدخل حيز التنفيذ في عام 2011، وأصبحت السلع الصناعية أردنية المنشأ تدخل للسوق التركية معفاة من الرسوم الجمركية. وفي المقابل، أُعفيت السلع التركية الواردة إلى السوق الأردنية من الرسوم الجمركية تدريجيا على فترة انتقالية تمتد لـ8 أعوام، كما اتفق الجانبان في وقت لاحق على إنشاء منطقة حرة في العقبة قبل ان يتم تعطيل هذه الاتفاقية.

المصدر: الوقت