احتفت وسائل الاعلام الإسرائيلية بالمقال الصحفي المنشور في صحيفة الرياض الحكومية السعودية والذي طالب العرب بالسلام مع إسرائيل والتفرغ "للمشروع الإيراني".

واعتبر موقع "المصدر" الاسرائيلي، إن ظهور عبارة "سلام مع إسرائيل" بشكل بارز في عنوان مقال منشور في موقع إخباري عربي، ليس أمراً عادياً.

 

ونشرت صحيفة "الرياض" المحسوبة على الحكومة السعودية، مقالاً للكاتب أحمد الجميعة، تحت عنوان "قمة الظهران... سلام مع إسرائيل ومواجهة إيران".

ونقل "المصدر" عن الجميعة قوله "اليوم لا خيار أمام العرب سوى المصالحة مع إسرائيل، وتوقيع اتفاقية سلام شاملة، والتفرغ لمواجهة المشروع الإيراني في المنطقة، وبرنامجها النووي، ووضع حد لتدخلاتها في الشؤون العربية، وهو خيار لا يقبل أي تبرير أو تأخير، أو حتى مساومات ومزايدات على القضية الفلسطينية؛ لأن إيران تشكّل تهديداً مباشراً على الجميع".

واعتبر الموقع الإسرائيلي أن هذا المقال المهم لم يُنشر صدفة في هذا الوقت تحديداً، بل إن إحدى الرسائل غير المباشرة التي يحاول المقال نقلها هي نقل رسالة إلى أبو مازن والقيادة الفلسطينية قُبَيل نشر برنامج السلام الذي وضعه ترامب. يتلقى أبو مازن إشارات توضح أن السعوديين يدعمون برنامج السلام هذا سراً، ويتوقعون من الفلسطينيين أن يقبلوه أيضاً. في حال عارضه الفلسطينيون ورفضوا صنع السلام مع "إسرائيل" فسيكونون المذنبين الوحيدين ولن تقف السعودية إلى جانبهم تلقائياً كما دعمتهم في الماضي، وهذا ما تسعى إلى توضيحه دول مجلس التعاون.

المصدر: الوقت