نشرت صحيفة “يني شفق” التركية، تقريرا نقلت من خلاله تصريحات مع العقيد المنشق رياض الأسعد ، مؤسس ما يسمى الجيش السوري الحر، الذي أكد أن دور تركيا أصبح مفصليا فيما يتعلق بالقضية السورية، في حين لا يمكن التوصل لحل من دون مشاركة أنقرة.

وذكرت الصحيفة، في هذا التقرير الذي ترجمته “عربي21″، أن الأسعد أشاد بالدور التركي في سوريا. وقد استشهد الأسعد بما قامت به أنقرة في عفرين، وما تقوم به الآن في ظل تفاقم حالة التوتر بين روسيا والولايات المتحدة الأمريكية.

 

وأضاف الأسعد أن “هناك 130 ألف مقاتل في صفوف المعارضة في سوريا، مقابل 47 ألف جندي ضمن الجيش السوري ” على حد ما يملك من معلومات وفق وصفه !.

 

بناء على ذلك، في حال وقع تنفيذ عملية عسكرية ضد الجيش السوري تستهدف قواته الجوية وتعمل على كسر تفوقه الجوي، في ظل توفير الغطاء الجوي لقوات المعارضة، ستتمكن هذه القوات من دخول دمشق خلال 40 يوما”.

 

وقد أثارت تصريحات رياض الأسعد سخرية واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي بين السوريين, فالرجل أولا لاقيمة له ولا مقاتلين يأتمرون بأمره, حتى أنه قد طواه النسيان الى حين تصريحه الجديد.

 

كما أثارت تصريحاته حول دخول دمشق خلال 40 يوما سخرية أوسع , حيث ذكر ناشطون سوريون أن عشرات الالاف من المسلحين في الغوطة لم يستطيعوا دخول دمشق خلال 7 سنوات ليدخلها الأسعد وجيشه الوهمي خلال أيام .

 

وكان الجيش السوري قد حرر مؤخرا كامل الغوطة الشرقية من التواجد المسلح ، وبات يتطلع لتحرير جنوب العاصمة من داعش ، بالمقابل خضع مسلحو القلمون الشرقي لشروط الدولة السورية ، وأعلنوا التواصل لاتفاق يقضي بخروجهم من مدينة الضمير إلى الشمال السوري

 

 

المصدر: مراسلون