تطرق وزير الامن الإسرائيلي افيغدور ليبرمان مساء الاثنين الى "التهديد ضد إسرائيل من قبل ايران، سوريا وحزب الله" وقال امام النخب في هيئة الأركان العامة للجيش الإسرائيلي خلال احتفال باستقلال إسرائيل ان هذا "تحد استراتيجي من الدرجة الأولى، يلزمنا جميعا، الجيش الاسرائيل وكافة الهيئات الأمنية ، بالتقدم خطوة أكثر وزيادة الاستعدادات والتأهب الامني".

وقبل أقوال ليبرمان بفترة اطلق الناطق بلسان وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي تهديدات لإسرائيل في رده على الهجمات المنسوبة لاسرائيل على مطار التيفور العسكري في سوريا ، وقال ان :" إسرائيل ستتلقى الرد الضروري عاجلا ام آجلا".

الناطق الرسمي الإيراني قال ان :"الاعتداء على الأراضي السورية غير قانوني. وينبع من السياسات الإسرائيلية ضد المسلمين في المنطقة" محذرا إسرائيل :"أيام الكر والفر قد ولت"، وبعث تعازيه الى عائلات القتلى الإيرانيين في الهجوم الإسرائيلي.

وقال ليبرمان امام أعضاء هيئة اركان الجيش الإسرائيلي :"يتشكل امامنا واقع جديد- الجيش اللبناني بالتعاون مع حزب الله، الجيش السوري، الميليشيات الشيعية في سوريا وعلى رأسهم ايران- جميعهم يتحولون الى جبهة واحدة ضد إسرائيل:".

وتابع :"العام الماضي، برهن الجيش الإسرائيلي بما لا يدع مجالا للشك بانه الاكفأ والأكثر أخلاقيا في العالم. في مواجهة تحديات معقدة وغير متماثلة، تمكنت هيئة الأركان العامة، الى جانب الأجهزة الأمنية الأخرى في إسرائيل بان تقدم ردا صحيحا ودقيقا،  مكن الشعب الإسرائيلي بان يدير حياته بامن واستقرار".

في الفترة الأخيرة تحافظ إسرائيل على حالة تأهب قصوى خشية من رد إيراني على الهجوم المنسوب لإسرائيل ضد مطار التيفور العسكري بالقرب من مدينة حمص في سوريا. حيث قتل في الغارة 14 شخصا بينهم سبعة إيرانيين.

المصدر: وكالات