البيت الأبيض يرد في بيان على خطاب رئس الوزراء الإسرائيلي والذي اتهم فيه إيران بالكذب وأنها نقلت منشآتها النووية في العام 2017، مدعياً أن برنامج إيران النووي يمتلك عناصر برنامج التسلح النووي الخمسة، وأنّ طهران "تعد 5 قنابل بحجم قنبلة هيروشيما". والبيت الأبيض يشدد بأنه يجب أن لا تمتلك إيران أسلحة نووية.

ردّ البيت الأبيض على المعلومات التي أعلنها ئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والتي اتهم بها إيران بالـ"الكذب"، وأنها نقلت منشآتها النووية في العام 2017، مدعياً أن برنامج إيران النووي يمتلك عناصر برنامج التسلح النووي الخمسة، وأنّ طهران "تعد 5 قنابل بحجم قنبلة هيروشيما".

وقال بيان البيت الأبيض إن الولايات المتحدة تدرك المعلومات التي أصدرتها إسرائيل للتو وتواصل دراستها بعناية، مشيراً إلى أن هذه المعلومات توفر تفاصيل جديدة ومقنعة حول جهود إيران لتطوير أسلحة نووية يمكن إطلاقها من الصواريخ.

ورأى البيان أن هذه الحقائق تتفق مع ما تعرفه الولايات المتحدة منذ فترة طويلة بأن إيران كانت تملك برنامج أسلحة نووية قوي وسري حاولت وفشلت في إخفائه عن العالم وعن شعبها.

وتابع البيان، لقد أظهر النظام الإيراني أنه سيستخدم أسلحة مدمرة ضد جيرانه وآخرين، مشيراً إلى أنه يجب ألا تمتلك إيران أسلحة نووية.

الرئيس الأميركي دونالد ترامب قال إن الانسحاب من الاتفاق النووي لن يكون له أي تأثير سلبي على محادثاته النووية المقبلة مع كوريا الشمالية، مضيفاً أنه مستعد للتفاوض بشأن اتفاق نووي جديد مع طهران وأن قرارهبخصوصه سيكون قبل 12 ايار/ مايو الجاري. في حين أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أن بلاده تعمل بجد لإصلاح الاتفاق النووي الإيراني.

نتنياهو كان قد وصف الاتفاق النووي مع إيران بالسيىء وأبدى اعتقاده بأن الرئيس الأميركي سيتخذ القرار الصحيح بشأنه.

من جهتها قالت وسائل إعلام إسرائيلية إن ما عرضه نتنياهو لن يقنع رئيس الورزاء البريطانية تيريزا ماي ولا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وربما سيقنع جون بولتون مستشار الأمن القومي الأميركي.

ويأتي ذلك بعد موجة شائعات على "الواتس أب" أثارت الذعر بين الإسرائيليين مؤداها أن "إيران ستهاجم إسارئيل خلال 24 ساعة"، بالتزامن مع مصادقة الكنيست على قانون يخوّل رئيس الحكومة الإسرائيلية ووزير الأمن اتخاذ قرار الحرب في ظروف استثنائية.

وكشفت وسائل الإعلام الإسرائيلية عن تراجع الأسهم في بورصة تل أبيب بعد إعلان نتنياهو نيته توجيه كلمة مساء الإثنين. وقالت قناة "كان"إن "البورصة لم ترد فقط على خطاب نتنياهو، بل ردت أسرع منا جميعاً، ففي الساعة الرابعة عندما بدأت التقارير الأولية عن ان رئيس الحكومة سيعقد اجتماعاً خاصاً بإيران، حصل انخفاض حاد في بورصة تل أبيب".

 

المصدر: الميادين