أصدرت محكمة في البحرين الثلاثاء أحكاما بالسجن بحق 115 بحرينيا تراوح مددها بين ثلاث سنوات والمؤبد وبإسقاط الجنسية عنهم خلال محاكمة جماعية في قضية "تشكيل جماعة إرهابية" تشمل أيضا الحرس الثوري الايراني، كما أعلن النائب العام في المملكة.

وقال النائب العام في بيان إن هؤلاء الاشخاص هم قسم من منظمة تضم 138 شخصا تعرف باسم "كتائب ذو الفقار" وشكلها بحرينيون جندهم ودربهم الحرس الثوري الايراني بهدف تنفيذ اعتداءات في البحرين.

وحكم على 53 متهما بالسجن المؤبد وعلى ثلاثة بالسجن 15 عاما وعلى واحد بالسجن عشر سنوات، و15 لسبع سنوات و37 لخمس سنوات وستة لثلاث سنوات. وتمت تبرئة 23 آخرين.

وكل المحكومين من الشيعة كما قال مصدر قضائي.

وقال النائب العام إن 86 شخصا من الملاحقين في هذه القضية موقوفون، ما يعني أن الآخرين فارون.

وأضاف البيان "قام المتهمون برصد ومراقبة العديد من المقار والتحركات بغرض تنفيذ مخططاتهم الإرهابية وارتكبوا عدة تفجيرات وما ارتبط بها من وقائع الشروع في قتل أفراد الشرطة وإتلاف الممتلكات والحرق الجنائي وكذلك وضع عدد من الأجسام المحاكية لأشكال المتفجرات في مناطق مختلفة بالبلاد".

وندد معهد البحرين للحقوق والديمقراطية - منظمة غير حكومية قريبة من المعارضة الشيعية- بشدة بالمحاكمة معتبرا أنها تعبر عن "مستوى لا مثيل له من الظلم"، وأوضح أنه مع الحكم الجديد يصل إلى 719 عدد البحرينيين الذين أسقطت جنسياتهم منذ بدء إصدار مثل هذا النوع من الأحكام في 2012.

وتشهد البحرين اضطرابات متقطعة منذ قمع حركة احتجاج في فبراير/شباط 2011 في خضم أحداث "الربيع العربي" قادتها الغالبية الشيعية التي يطالب قادتها بإقامة ملكية دستورية في المملكة التي تحكمها سلالة سنية.

المصدر: مرآة البحرين