طالبت جمعية الوفاق البحرينية في بيان لها يوم أمس الاثنين المجتمع الدولي، والإسلامي بضرورة رفع الحصار عن منطقة الدراز، ووقف الإقامة الجبرية لأكبر رمز وشخصية دينية في البحرين والخليج وهو آية الله الشيخ عيسى قاسم.

وفي بيان لها قالت الجمعية البحرينية "إن منطقة الدراز الواقعة غرب العاصمة والمحاصرة بقوات الأمن والعسكر أكملت اليوم الاثنين 21 ايار - مايو 2018 عدد 700 يوم منذ بدء الحصار المفروض على المنطقة والذي بدأ في يوم 21 يونيو 2016 ومازال مستمراً حتى الآن".

وعن الصمت العالمي حول قضية البحرين، قالت الجمعية "إن العالم بدوله ومؤسساته الرسمية والأممية صامت أمام هذه الجريمة، وهو ما شجّع النظام على زيادة حجم الحصار واستمراره وممارسة أبشع صنوف الانتهاكات بحقّ المواطنين العزّل على مدى فترة الحصار الظالم والمفروض على المنطقة".

وختمت الوفاق بمطالبة العالم والمجتمع الإسلامي بضرورة التحرّك لوقف الإرهاب الذي يلحق بمنطقة الدراز وبإزالة الإقامة الجبرية عن آية الله الشيخ عيسى قاسم.

يذكر أنه منذ 23 مايو 2017 تتعرض منطقة الدراز إلى حصار مطبق من قبل قوات الأمن البحرينية، ويقطن هذه المنطقة ما بين ٢٠ إلى ٢٥ ألف نسمة ممنوعين من الخروج إلا بعد تفتيشهم بشكل كامل، فيما يسمح فقط لمن يملكون عناوين داخل المنطقة بالدخول بعد الوقوف في طوابير الانتظار للتأكد من هوياتهم مع تعرّض بعضهم للاعتقال، والإهانات في كثير من الأحيان.