أعلن وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، أن واشنطن ستفرض عقوبات غير مسبوقة على إيران، مطالباً إياها بتغيير سلوكها.
وأكد أن “​الولايات المتحدة الأميركية​ تسعى إلى العمل مع أكبر عدد ممكن من الحلفاء للتوصل إلى اتفاق جديد لوقف التهديدات النووية وغير النووية لإيران​”.
وكشف وزير الخارجية الأميركية “أننا سنفرض عقوبات غير مسبوقة على إيران، وعلى طهران أن تغيّر سلوكها”، مشيراً إلى أن “هناك ملفات مع ​كوريا الشمالية​ تحتاج كثيراً من الجهد للتوصل إلى تفاهم بشأنها، وزعيم كوريا الشمالية طلب مساعدات اقتصادية مقابل التخلي عن السلاح النووي”.
وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، طرح، في كلمة متلفزة، 12 شرطا للتوصل إلى اتفاق جديد مع إيران، داعياً جميع حلفاء الولايات المتحدة للانضمام إلى الجهد الأميركي ضد إيران.
يأتي ذلك بعد أكثر من أسبوع على إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق الذي وقعه سلفه باراك أوباما مع إيران والقوى العالمية، فيما ناشد الحلفاء الأوروبيون، ترامب عدم الانسحاب من الاتفاق.
وأشار بومبيو إلى أن هناك الكثير من العمل فيما يخص المفاوضات مع كوريا الشمالية.
وقال بومبيو، خلال جلسة استماع بلجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ اليوم الأربعاء، “لدينا عمل طويل لكي نصل إلى أرضية مشتركة مع كوريا الشمالية ونأمل في تحول استراتيجي ليؤدي إلى التخلص من الأسلحة النووية”، مؤكدا أن “القمة في كوريا الشمالية ستعقد في 12 حزيران المقبل”.
وأضاف “هناك دعم كبير سيقدم لكوريا الشمالية في حال تعاطيها مع مفاوضات النووي”، وتابع قائلا “لم نقدم أي تنازلات لكوريا الشمالية”.
وقال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أمس الثلاثاء إنه من غير المستبعد أن يتم تأجيل قمته مع زعيم كوريا الشمالية المقررة في 12 حزيران، مشيرا إلى أنها ربما تعقد في وقت لاحق.
وقال ترامب للصحفيين خلال لقاء مع الرئيس الكوري الجنوبي: “قد لا يكون ذلك ممكنا يوم 12 حزيران”.

المصدر: وكالات