تم انتخاب الدكتور "علي لاريجاني"  الأربعاء، رئيساً لمجلس الشورى الإسلامي في دورته العاشرة للعام الثالث على التوالي حيث بدأ صباح اليوم الأربعاء اجتماع مجلس الشورى الإسلامي العاشر لانتخاب هيئته الرئاسية في عامه الثالث.

وقد رشح لرئاسة المجلس كل من "محمد رضا عارف" من كتلة "اميد" و"علي لاريجاني" من كتلة "المستقلين" و"حميد رضا حاجيبابائي" من كتلة "الولائيين"، وتم التصويت لهؤلاء الثلاثة.
وفي الجولة الأولى من عملية الاقتراع لانتخاب أحد المرشحين الثلاثة حصل عارف على 114 صوتاً ولاريجاني على 101 صوت وحاجي بابائي على 54 صوتاً، حيث لم يستطع أي من المرشحين الحصول على الأغلبية المطلقة.
وبعد نتائج الجولة الأولى تحتم إجراء جولة ثانية، وهنا أعلن حاجي بابائي انسحابه لمصلحة لاريجاني، وهو الأمر الذي لقي اعتراضاً من قبل بعض النواب لمخالفة ذلك مع النظام الداخلي حسب اعتقادهم إلا أن لاريجاني أكد بأن هذا الأمر لا مخالفة فيه.
وقد تم انتخاب لاريجاني بـ 147 صوتاً فيما حصل عارف على 123صوتاً وكانت هنالك 9 أصوات باطلة، من إجمالي عدد الأصوات البالغة 279 ، في الجولة الثانية وفق ما أوردته فارس.
هذا وتنافس النواب مسعود بزشكيان وعلي مطهري وهادي قوامي وعبدالرضا مصري على تولي منصبي نائبي رئيس البرلمان، وقد أسفرت عملية الاقتراع عن إعادة انتخاب مسعود بزشكيان نائباً أول بـ 157 صوتاً وعلي مطهري بـ 143 صوتاً نائباً ثانياً للرئيس، فيما نال عبدالرضا مصري 134 صوتاً وهادي قوامي 81 صوتاً. 
ومن بين 22 مرشحاً لسكرتارية الهيئة الرئاسية تم انتخاب 6 منهم وهم: محمد علي وكيلي وسيد امير حسين قاضي زادة وعلي أصغر يوسف نجاد وعلي رضا رحيمي وأحمد امير آبادي فراهاني وأكبر رنجبر زادة.
ومن بين 13 مرشحاً لمنصب المراقب تم انتخاب ثلاثة منهم وهم: أسدالله عباسي وبهروز نعمتي ومحمد آشوري تازياني