تتابع الأمم المتحدة رعاية مباحثات السلام في سوريا، برعاية كل من الدول الضامنة الثلاث روسيا، وتركيا، وإيران، في محادثات أستانا حول سوريا، والتي خلصت لإقرار مذكرة مناطق خفض التصعيد بدءاً من مايو/ أيار2017.

فقد أعلن المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا اليوم الأربعاء أن مسؤولين كباراً من روسيا وإيران وتركيا سيلتقون في جنيف 18 و 19 يونيو الحالي للتشاور حول تشكيل اللجنة الدستورية السورية.

وقال دي ميستورا في بيان إنه سيدعو دولاً أخرى لإجراء مناقشات حول الموضوع في الوقت المناسب.

وكان المبعوث الأممي قد تم تكليفه لاختيار أعضاء اللجنة، التي من المتوقع أن تعيد كتابة الدستور السوري، ما يمهد الطريق لإجراء انتخابات جديدة كجزء من الإصلاح السياسي لفترة ما بعد الحرب.