أكدت مصادر محلية سورية، اليوم الاربعاء، أن اللجان الشعبية وبالتعاون مع الأهالي تصدت لاعتداءات إرهابيي تنظيم جبهة النصرة على بلدتي الفوعة وكفريا المحاصرتين في ريف إدلب الشمالي.

وقالت المصادر المحلية لوكالة سانا الرسمية، إن اللجان الشعبية تصدت لهجوم على البلدتين من محور مزارع الصواغية وبروما، وقضت على إرهابيين من تنظيم "جبهة النصرة" والمجموعات المرتبطة به بعد أن حاولوا فجر اليوم التسلل والاعتداء على البلدتين المحاصرتين.

وأشارت المصادر إلى أن اللجان الشعبية فجرت 3 عبوات ناسفة بمجموعات إرهابية أغلب أفرادها من تنظيم “جبهة النصرة” حاولت التسلل من جهة قرية بروما باتجاه بلدتي الفوعة وكفريا ما أسفر عن إيقاع معظم الإرهابيين بين قتيل ومصاب وتدمير عتاد وأسلحة كانت بحوزتهم.

وأحبطت اللجان الشعبية بالتعاون مع الأهالي الأحد الماضي هجوماً شنّته مجموعات إرهابية تابعة لتنظيم “جبهة النصرة” من محاور قرى بنش ورام حمدان والصواغية على بلدتي الفوعة وكفريا المحاصرتين في ريف إدلب الشمالي.

وفرضت الجماعات المسلحة الحصار على الفوعة وكفريا، بمن فيها من آلاف المدنيين، في نهاية مارس عام 2015 بعد أن أحكمت قبضتها على مدينة إدلب.