طالب غالبية الألمان، في استطلاع للرأي، مدرب المنتخب الألماني لكرة القدم، يواخيم لوف، بتقديم استقالته، بعد الخروج المهين لأبطال العالم 2014 من الدور الأول لمونديال روسيا.
وأيدت نسبة 55% من المصوتين، استقالة المدرب الألماني، بينما ظل 12% بدون رأي، فيما عارض 33% رحيل لوف.
ويتساءل الكثيرون عن الشخصيات المحتملة لخلافة لوف، إذ يدور الحديث عن يورغن كلوب، مدرب ليفربول الإنجليزي، وكذلك عن توماس توخيل، الذي بدأ مشواره مع باريس سان جيرمان، كما أن هناك المدرب السابق لفريق لايبزيغ، رالف هازنهاتل. وإلى حد الآن، لم يتم اختيار أي مدرب أجنبي، للقيام بهذه المهمة في تاريخ الكرة الألمانية.
ورغم أن المنتخب الألماني، لم يسبق له من قبل، الخروج من دور المجموعات لكأس العالم، منذ مونديال 1938، إلا أنه عانى الخروج المبكر ثلاث مرات، في البطولة الأوروبية. وفي كل مرة منها رحل المدير الفني، حيث غادر يوب ديرفال في 1984، ثم إريش ريبيك في 2000، ورودي فولر في 2004.

 

المصدر: وكالات