أوردت وكالات أنباء معلومات إضافية عن ظروف سفر الزعيم الروحي للشيعة في البحرين آية الله الشيخ عيسى قاسم، إلى العاصمة البريطانية لندن، التي وصل إليها يوم أمس لتلقي العلاج، بعد تدهور صحته.

وقالت الوكالات نقلا عن مصادر في المعارضة إن الحكومة البحرينية أصدرت جواز سفر مؤقت للشيخ عيسى قاسم، مدته سنة واحدة، بأمر من ملك البلاد حمد بن عيسى آل خليفة، وذلك بعد عامين من إسقاط جنسيته بمرسوم صدر عن الملك نفسه.

وقال المقربون من الشيخ قاسم إن مسألة تغطية تكاليف علاجه، والتي أعلن وزير الخارجية البحريني أن الملك تكفّل بها، لم تتقرر بعد، وإنه يعود لآية الله وحده الموافقة على عرض الملك أو رفضه.

وربطت وكالة الأنباء الفرنسية في تغطيتها للخبر بين السماح للشيخ قاسم بالسفر، وما وصفته بـ«حكم نادر»  بتبرئة زعيم المعارضة الشيخ علي سلمان في قضية تجسس لصالح قطر، كان قد صدر قبل ثلاثة أسابيع.

من جهتها كانت وكالة أنباء أسوشيتد برس قد قالت إن قاسم يعاني من مرض غير معلن عنه، وذكرت أن الشيخ وأنصاره هم من سيتكفل بدفع نفقات علاجه.

وفي تصريح للوكالة، قال الشيخ ميثم السلمان إن إصابات الشيخ قاسم نجمت عن سقوطه في منزله في الدراز قبل فترة.

في حين نقل موقع ميدل إيست آي إن أقارب الشيخ رفضوا مرارًا نقله إلى مستشفى داخل البلاد بناء على عرض الحكومة، قائلين إنّهم يخشون أن يتم احتجازه وترحيله إذا ترك مكان إقامته، وذلك بعد تفاقم وضعه الصحّي في الأشهر الماضية.

المصدر: وكالات