قالت صحيفة "الوطن" السورية اليوم الخميس، أن قوات سوريا الديمقراطية "قسد" بدأت اليوم بتسليم السلطات السورية بعض مواقعها في مدينة الحسكة شمال شرقي البلاد.

وأفادت الصحيفة السورية بأن الوحدات الكردية سلمت الحكومة حي النشوة في المدينة، وهو ما أكدته أيضا مصادر للناشطين السوريين، مضيفة أن السلطات بدأت بنصب حواجز على أطراف الحي، تتبع لفرع الأمن العسكري.

وحسب المصادر الإعلامية، فإن هذه الخطوة تأتي في سياق تنفيذ بنود الاتفاق الأخير بين "قسد" والدولة السورية في المدينة، الذي يقضي بإزالة أعلام وشعارات الأحزاب الكردية من شوارع المدينة بغية التعاون العسكري بين الطرفين، وهو الاتفاق الذي نفت القيادة الكردية وجوده أصلا.

وحسب مصادر محلية أخرى، فإن القيادات الكردية خلال الجولة الأخيرة من المفاوضات، التي عقدت في مدينة الشدادي بريف الحسكة الجنوبي، عرضت خلالها "قسد" تسليم الشريط الحدودي مع تركيا إلى الحكومة،وأضافت المصادر، أن السلطات اشترطت مقابل تسلمها الشريط الحدودي، افتتاح مقرات أمنية لها في مدن وبلدات الرقة والطبقة والبصيرة وذيبان الواقعة تحت سيطرة قسد، وما زالت المفاوضات جارية بين الطرفين في هذا الإطار.

كما نفى الأكراد ما أفادت به "الوطن" في وقت سابق عن لقاءات بين ممثلين عن الحكومة وقيادات من "قسد"، تهدف إلى إنجاز اتفاق حول عودة المناطق التي تسيطر عليها الأخيرة إلى سيطرة الدولة السورية، إضافة إلى توصل الطرفين إلى اتفاق ينص على تسلم الحكومة السورية إدارة المنشآت النفطية، وتولي عمليات تصدير النفط.

ومنذ اندلاع الأزمة في سوريا تحتفظ الحكومة بسيطرتها على أجزاء من الحسكة، بينما تخضع معظم مناطق المدينة لحكم الإدارة المحلية الكردية وأجهزتها الأمنية

المصدر: صحيفة الوطن