قال المتحدث باسم القوات المسلحة المصرية، العقيد تامر الرفاعي، ان عدد المصابين في حادث انفجار بمحطة وقود لوجستية قرب مطار القاهرة الدولي ارتفع إلى 12 شخصا فيما أعلنت وزارة الطيران المدني أن حركة الطيران لم تتأثر بالانفجار.

واضاف المتحدث العسكري، على صفحته فى "فيسبوك": "نظرا لارتفاع درجة حرارة الجو حدث انفجار في أحد مخازن البتروكيماويات التابعة لشركة هليوبوليس للصناعات الكيمياوية، وتم دفع عربات الحماية المدنية للسيطرة على الحريق ومحاصرته".ولم يشر المتحدث إلى الجهة المالكة للمصنع، لكن مصادر أمنية وبعض المواقع على الإنترنت أشارت إلى أنه تابع للقوات المسلحة

بدوره أكد وزير الطيران المدني المصري، يونس المصري، أن الانفجار الكبير الذي هز مساء اليوم الخميس منطقة قرب مطار القاهرة وقع في خزاني وقود خارج سورها، واكد عدم صحة ما تردد عن توقف حركة الملاحة الجوية بمطار القاهرة، أو وقوع أي انفجارات بالمطار أو مبانيه أو محطة الوقود التابعة له، مشيرا إلى أن الحركة الجوية تسير بشكل منتظم، دون أي تأثر في حركة هبوط وإقلاع الطائرات.

ونقلت وكالة أنباء "الشرق الأوسط" عن مصدر أمني أن 12 شخصا نقلوا إلى المستشفى بعد الانفجار، الذي وقع في أحد مخازن شركة "هليوبوليس للصناعات الكيماوية".

وفور وقوع الحادث، الذي سمع دويه في المناطق القريبة منه، وتسبب في حالة من الذعر بين سكان تلك المناطق، دفعت الجيش المصري بإرسال عربات إطفاء وقوات للإنقاذ للسيطرة على الحريق الناجم عن هذا الانفجار، كما تم الدفع باثنتي عشرة سيارة من قوات الحماية المدنية وخزاني مياه إلى مكان الحادث