أعلنت السلطات المصرية المشرفة على معبر "رفح" البري، في قطاع غزة مساء يوم أمس الاثنين اغلاق المعبر، ابتداءً من يوم الثلاثاء، وحتى إشعار آخر.

وفي بيان صدر عن المكتب الإعلامي لمعبر رفح الذي تديره السلطات المصرية "ان المعبر سيغلق أمام حركة المسافرين في كلا الاتجاهين، وعلى كافة المواطنين انتظار كل جديد"، دون الإشارة إلى موعد إعادة فتح المعبر مرة أخرى.

القرار المصري سبقه قرار إسرائيلي مماثل، اذ اتخذت الحكومة الإسرائيلية في وقت سابق من مساء الاثنين قراراً أيضاً بإغلاق معبر "كرم أبو سالم" المعبر التجاري الوحيد في القطاع، وتقليص مساحة الصيد في البحر من 9 أميال إلى 6 أميال.

يذكر ان معبر رفح قد اغلق منذ تموز/ يوليو 2013 الى يومنا هذا وهو يفتح فقط لمرور الحالات الإنسانية، وبسبب هذه الإجراءات يعاني الفلسطينيين من أزمة إنسانية حقيقية بسبب توقف المساعدات التي تأتي عبر هذه المعابر وقالت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" الأسبوع الماضي أن القطاع يواجه أزمة إنسانية حقيقية تزداد سوءاً بسبب الحصار البري والبحري والجوي الشامل المفروض من قبل الاحتلال والذي يدخل عامه الـ12 إلى جانب الانقسام الفلسطيني والقيود المفروضة من قبل السلطات المصرية على معبر رفح.