نشرت وسائل إعلامية نرويجية، يوم أمس الأربعاء، تقريراً للـ "المجلس النرويجي للاجئين"، اتهم فيه المجلس "تحالف" السعودية بقتل 10 آلاف يمني مريض، كانوا يحتاجون إلى العلاج خارج البلاد.

وكشف التقرير النرويجي أنه "حتى أغسطس من العام الماضي (2017)، توفي عشرة آلاف يمني ممن يحتاجون للعلاج بالخارج بسبب إغلاق مطار صنعاء على يد قوات التحالف الذي تقوده السعودية".

وقال المجلس: إن "دول التحالف السعودي شنت 56 غارة على المطار خلال العامين الماضيين، وهو ما عمّق معاناة المدنيين، بينما تهدد البلادَ موجة ثالثة من مرض الكوليرا الذي أصاب أكثر من مليون يمني".

وأشار التقرير إلى أن "اليمن أصبح أشبه ما يكون بسجن مفتوح بسبب الحرب وإغلاق المنافذ الرئيسية للبلاد، في ظل وجود قرابة 16 مليون شخص يحتاجون إلى المساعدات الإنسانية والرعاية الصحية الأساسية".

وأكد المجلس النرويجي "مقتل وجرح ما يزيد على 60 ألف شخص يمني منذ 2015، أي منذ شنّ السعودية وحلفائها للحرب في اليمن، في حين تؤكد الأمم المتحدة أن عدد القتلى يفوق عشرة آلاف، وأن معظمهم سقطوا بنيران التحالف".

يذكر أن السعودية تشنّ منذ مارس 2015، حرباً عسكرية على اليمن، واتهمت الرياض خلال هذه الحرب أكثر من مرة بارتكاب جرائم إنسانية وجرائم حرب ضد المواطنين اليمنيين العزل.