نشرت الحملة الدولية لمقاطعة الإمارات تقريراً اتهمت فيه الإمارات استخدام أطفال أفارقة للقتال إلى جانب جيشها في حربها باليمن.

وقالت الحملة في بيان نشرته يوم أمس، أن "أبوظبي جلبت الأطفال عبر الموانئ الإفريقية التي تملك حصة كبيرة فيها، وذلك لاستخدامهم للقتال في اليمن جنباً إلى جنب مع جيشها والمليشيات التابعة لها".

وأضافت أن "الجيش الإماراتي يستخدم المواطنين اليمنيين أيضاً، ومن ضمنهم الأطفال والنساء، في القتال باليمن، مستغلين ظروفهم المعيشية والاقتصادية".

وختمت الحملة الدولية بيانها داعيةً المجتمع الدولي، ومؤسسات حقوق الإنسان، وهيئة الأمم المتحدة إلى التدخل لوقف انتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكبها الإمارات في اليمن، وتمويل الإرهاب والاتجار بالبشر.

يذكر أن منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) قد قالت في تقرير لها الشهر الماضي أن الحرب باليمن أودت بحياة أكثر من ألفي طفل، وقالت هنرييت فور، المديرة التنفيذية للمنظمة: إن "2200 طفل على الأقل قتلوا، وأصيب 3400 آخرون بجروح في اليمن خلال الصراع".

وارتكبت قوات التحالف العربي يوم أمس مجزرة مروعة باستهدافها لحافلة أطفالـ استشهد على اثرها 48 طفل وأصيب 50 آخرين، وكان التحالف السعودي الإماراتي أقر، في بيان، بتنفيذ ما وصفه بـ"عمل عسكري مشروع"، لكن المتحدث باسمه، تركي المالكي، قال: إن "الحديث عن وجود الأطفال داخل الحافلة ادعاء مضلل"، مضيفاً أن "الحافلة كانت تحمل المقاتلين الحوثيين".

المصدر: الوقت