أعلن المتحدث باسم الخارجية الباكستانية، محمد فيصل، أثناء مؤتمر صحفي أسبوعي عقده يوم أمس الجمعة، أن بلاده لن تتخلى عن علاقاتها التجارية والاقتصادية مع إيران على الرغم من العقوبات الأمريكية الجديدة ضد الجمهورية الإسلامية.

وذكر فيصل: أن "لدى بلاده كدولة ذات سيادة، الحق في اختيار الأطراف التي تمارس معها أنشطتها الاقتصادية والتجارية الرسمية".

وأكد فيصل على "تمسك إسلام آباد الثابت بعلاقاتها التجارية والاقتصادية مع طهران، بالإضافة إلى التعاون بينهما حول قضايا إقليمية ودولية مختلفة، بما في ذلك استعادة الاستقرار في أفغانستان المجاورة".

وكان زعيم حركة الإنصاف، عمران خان، قد أعلن أكثر من مرة قبل وبعد الانتخابات البرلمانية الباكستانية التي أجريت منذ أسبوعين، بأن إيران بين الشركاء التقليديين لبلاده، متعهداً بتطوير التعاون معها.

يذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وقع يوم الاثنين الماضي قراراً رئاسياً بإعادة فرض العقوبات الأمريكية على إيران، متعهداً بملاحقة الدول التي ستواصل التعاون مع طهران.