- أكّد القيادي في سرايا القدس أبو محمد خلال حديثه لـ "الإعلام الحربي" تثبيت معادلة القصف بالقصف والدم بالدم.

وأشار القيادي في سرايا القدس إلى أنه ومن خلال غرفة العمليات المشتركة رسّخت المقاومة الفلسطينية هذه المعادلة الدفاعية لتؤكد على حقها في الدفاع عن نفسها وأبناء شعبها.

وشدد القيادي في السرايا على أن الزمن الذي يحاول العدو الصهيوني فيه فرض معادلاته على الأرض قد ولى بلا رجعة، وأن المقاومة لن تسمح له بأن يتجرأ ليعود يقتل ويضرب ويستبيح دماء أبناء شعبنا، وبيّن أبو محمد أن المقاومة وبعد تغول العدو الصهيوني في دماء أبناء شعبنا، قد اتخذت قرراها بالرد الموحد من جميع الأجنحة العسكرية للفصائل للجم الإجرام الصهيوني ضد شعبنا الأعزل.

وأشار أبو محمد إلى أن المقاومة الفلسطينية ومن خلال الضربة الأولى التي وجهتها لمستوطنة سديروت وغلاف غزة في تمام الساعة 7:35 م، أصابت العدو إصابة دقيقة مباشرة وجعلته في حالة تخبط في الاستهدافات وفي تصريحاته الإعلامية وقراراته".

وأوضح القيادي الفلسطيني أن جولات الاشتباك التي خاضتها المقاومة خلال الأشهر السابقة بداية من عملية الوفاء للشهداء وحتى اليوم، كشفت حقيقة الكيان الصهيوني بأنه كيان هش، وأنه رغم التطور التكنولوجي لديه إلا أنه أصبح عاجزاً عن التصدي للمقاومة وصواريخها وقذائفها .

وطمأن أبو محمد الشعب الفلسطيني بأن المقاومة خلفكم تحميكم وتدافع عنكم، ولديها ما يؤلم ويفاجئ العدو الصهيوني ويشفي صدور قوم مؤمنين، وحذر العدو الصهيوني من محاولة ارتكاب أي حماقة ضد أبناء شعبنا واختبار صبر المقاومة، مشدداً على أن الدم الفلسطيني خط أحمر وأن المقاومة لن تقف مكتوفة الأيدي، وقادرة على إيلامه وتكبيده أكبر الخسائر.