أكد رئيس الوزراء حيدر العبادي، الخميس، على عدم تشبثه بالسلطة، وفيما شدد على الالتزام بالإجراءات الدستورية، وأكد أيضاً على الاستجابة لتوجيهات المرجعية.
وقال العبادي في كلمة له خلال المؤتمر الأسبوعي وتابعته السومرية نيوز: إن "القوة التي تحلينا بها وهذه بعض النتائج المستحيلة من وجهة نظر غيرنا وهذه دلائل قوتنا التي نفخر بها والتي حققناها بتوكلنا على الله وإيماننا بقدرات وقوة وتضحيات شعبنا".

وأضاف العبادي: "لم نتشبث بالسلطة، بل التزمنا بالإجراءات الدستورية ونحترم توجيهات المرجعية الدينية العليا ونستجيب لها، فمشروعنا عراقي وطني لا شرقي ولا غربي ونتطلع لإكماله وترسيخه لمصلحة جميع العراقيين".

وكان مكتب المرجع الشيعي الأعلى في العراق، السيد علي السيستاني، أعلن الاثنين، رفض السيد السيستاني تأييد من كان في السلطة خلال السنوات السابقة لشغل منصب رئاسة الوزراء.

وفي بيان نشره موقع السيستاني تعليقاً على ما ذكره النائب عن "تحالف سائرون" صباح الساعدي، حول تسمية المرجعية عدداً من السياسيين ورفضها اختيار أي منهم لموقع رئاسة الوزراء، إن "هذا الخبر غير دقيق".

وأضاف: إن "ترشيح رئيس مجلس الوزراء إنما هو من صلاحيات الكتلة الأكبر بموجب الدستور وليس للآخرين رفض مرشحها، ومن هنا فإن التعبير بالرفض لم يصدر عن المرجعية الدينية، كما أنها لم تسمِّ أشخاصاً معينين لأي طرف بخصوصه".

وأشار البيان إلى أن "المرجعية ذكرت لمختلف الأطراف التي تواصلت معها بصورة مباشرة أو غير مباشرة أنها لا تؤيد رئيس الوزراء القادم إذا اختير من السياسيين، الذين كانوا في السلطة خلال السنوات الماضية بلا فرق بين الحزبيين منهما والمستقلين، لأنّ معظم الشعب لم يعد لديه أمل في أي من هؤلاء لتحقيق ما يصبو إليه من تحسين الأوضاع ومكافحة الفساد".