أعلنت واشنطن اليوم الاثنين، إيقاف مساعدات إضافية للفلسطينيين كانت مخصصة لبرامج تدعم التوصّل إلى "حل" مع كيان الاحتلال الإسرائيلي، بحسب مسؤول في السفارة الأمريكية في تل أبيب.

وأضاف المسؤول الأمريكي: إن الاقتطاعات الأخيرة طالت برامج حول المصالحة تشمل فلسطينيين وكذلك يهوداً وعرباً إسرائيليين قيمتها نحو عشرة ملايين دولار، لتضاف إلى اقتطاعات تزيد على 500 مليون دولار.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن المسؤول قوله: "قمنا بتغيير توجيه قسم من العشرة ملايين دولار التي كانت مقررة لإدارة النزاع"، موضحاً أن القسم المتصل بالفلسطينيين في الضفة الغربية وغزة سيستخدم لتعزيز برامج داخل إسرائيل بين يهود وعرب إسرائيليين.

ولم يوضح مسؤولون أمريكيون ما إذا كان وقف المساعدة الأخيرة يعني إلغاء كل المساعدات للفلسطينيين المتصلة بقطاعات غير أمنية.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه سيوقف المساعدة للفلسطينيين لإرغامهم على التفاوض فيما يحضّر البيت الأبيض خطة لعملية السلام في الشرق الأوسط.

وفي سياق متصل أبلغت السلطات الأمريكية موظفي البعثة الفلسطينية في واشنطن بالإجراءات المترتبة على إغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية بما في ذلك مطالبتهم بالتوقف عن العمل وإغلاق حساباتهم المصرفية.

في حين اعتبرت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي، أن إلغاء السلطات الأمريكية تأشيرات الإقامة لعائلة رئيس مكتب منظمة التحرير في واشنطن، سلوك انتقامي وحاقد.

المصدر: وكالات