رحب المتحدث بإسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي، اليوم الثلاثاء، بإتفاق سوتشي حول إدلب  في بيان له بالاتفاق الذي تم بين تركيا وروسيا في اجتماع سوتشي بشأن الوضع الخاص في ادلب، الاجتماع الذي جاء بعد الاجتماع الثلاثي لقادة الدول الثلاث ايران وتركيا وروسيا، قائلاً، ان اجتماع زعيمي روسيا وتركيا واعلان الاتفاق حول كيفية تسوية قضية ادلب في سوريا هو خطوة مهمة واساسية في القضاء على فلول الارهابيين في سوريا حيث يمكن عبر الدعم الضروري للتسوية السياسية للازمة السورية والاخذ بعين الاعتبار جميع الجوانب الانسانية ان يساعد عملية الاستقرار في سوريا وانهاء وجود الجماعات الارهابية في هذا البلد.

وأكد قاسمي ان وقف اعمال العنف واراقة الدماء وفي الوقت ذاته تطهير المنطقة من الارهاب الموجود فيها يعتبر من الاركان الرئيسية والمبدئية للسياسة الخارجية للجمهورية الاسلامية الايرانية.

واعرب المتحدث بإسم الخارجية الايرانية عن أمله في ان تتمكن نتائج سوتشي في اطار عملية آستانة الايجابية والناجحة واستمراراً لمسار اجتماع طهران الاخير والمساعي الدبلوماسية للجمهورية الاسلامية الايرانية ان يكون لها دور مؤثر في تسوية مشاكل الشعب السوري والاسراع في تطهير هذا البلد من تواجد الجماعات المتطرفة مع مراعاة الجوانب الانسانية.

المصدر: وكالات