في خطوة استباقية لاتهام الحكومة السورية قصفت طائرات تابعة للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة بقنابل الفوسفور الأبيض المحرم دوليا بلدة هجين في ريف دير الزور الجنوبي الشرقي.

وبحسب ما أوردت وكالة "سانا"، فقد جدد طيران التحالف الدولي "عدوانه على الأراضي السورية تحت ذريعة محاربة إرهابيي "داعش" حيث قصف خلال الساعات الأخيرة بأسلحة محرمة دوليا بلدة هجين في ريف دير الزور الجنوبي الشرقي".

وكشفت مصادر أهلية لوكالة "سانا"، أن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية قصف عدة مناطق في مدينة هجين شرق مدينة دير الزور بنحو 110 كم بقنابل الفوسفور الأبيض المحرمة دوليا دون أن تتحدث عن وقوع ضحايا بين المدنيين.

ونشر نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي صورا لغارات التحالف الدولي على مدينة هجين تظهر استخدام قنابل الفوسفور.

وكان التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن في سوريا والعراق اعترف بتاريخ 27 سبتمبر/أيلول بأنه قتل 1114 مدنيا، نتيجة عملياته في هذين البلدين منذ أغسطس/آب 2014. وأعلن بيان للتحالف الدولي بقيادة واشنطن عن مقتل 1114 مدنيا نتيجة العمليات في سوريا والعراق منذ آب/ أغسطس 2014. وقال البيان: "شن التحالف 30008 ضربات في الفترة ما بين أغسطس/آب 2014 ونهاية أغسطس 2018. واستنادا إلى المعلومات المتاحة، وفقا لتقييم الفريق العملياتي المشترك فقد قتل خلال هذه الفترة 1114 مدنيا دون قصد نتيجة لضربات التحالف منذ بداية عملية "عملية العزم الصلب