ينتظر اليوم بدء العمل في كل من معبَري القنيطرة ونصيب، بعد سنوات على إغلاقهما بشكل كامل. وبينما لم يأت الإعلان الخاص بمعبر القنيطرة من الجانب السوري الرسمي، كشف وزير الداخلية محمد الشعار، أمس، أنه تم الاتفاق مع الجانب الأردني على إعادة فتح معبر نصيب ـــ جابر، اعتباراً من اليوم. وأوضح أن لجنة فنية سورية ـــ أردنية اجتمعت أمس في مركز جابر الحدودي، وتم الاتفاق على الترتيبات والإجراءات الخاصة لإعادة افتتاح المعبر. وبالتوازي، خرج تصريح رسمي من الجانب الأردني يؤكد ما تم التوصل إليه من اتفاقات.

ووفق الاتفاق الموقّع من قبل اللجنة الفنية المشتركة، فإن عمل المعبر سيحدد بشكل مبدئي بين الثامنة صباحاً والرابعة عصراً، على أن يتم السماح للأردنيين والسوريين بالدخول إلى سوريا عبر مركز جابر، فيما يجب على المغادرين نحو الأردن تحصيل موافقة أمنية مسبقة، ويستثنى من ذلك العابرون نحو بلد ثالث بشرط حملهم تأشيرة أو إقامة سارية المفعول. كذلك ينص الاتفاق على أن يتولى الجانب الأردني (مركز جابر) عمليات التفتيش بحضور مندوب من الجانب السوري، وذلك لعدم وجود جهاز فحص (X-RAY) حتى الآن في مركز نصيب.
وفي موازاة ذلك، بحث وزير الخارجية السوري وليد المعلم، ونظيره العراقي ابراهيم الجعفري، ملف إعادة فتح المعابر الحدودية بين البلدين، ضمن جملة من الملفات المشتركة. ونقلت وكالة «سانا» عن الجعفري، قوله إن «دول المنطقة والعالم بدأت تتفهم حقيقة الموقف السوري وما يحصل في سوريا، وأن الشعب السوري دفع ضريبة مواجهته الإرهاب نيابة عن العالم».

المصدر: الأخبار