شنت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية هجوماً عنيفاً على ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، داعية إلى عزله واعتقاله على خلفية تورطه بمقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول.

وطالبت الصحيفة الأمريكية أسرة "آل سعود" بعزل ابن سلمان وتعيين ولي عهد آخر، كما طالبت دول حلف شمال الأطلسي بسحب سفرائها من السعودية، والشركات الغربية بمقاطعة مؤتمر الاستثمار "دافوس في الصحراء" في الثاني من الشهر المقبل.

 وطالبت الصحيفة أيضاً بتحقيق دولي بشأن اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي بإشراف الأمم المتحدة، قائلة إن المكان المناسب لولي العهد السعودي هو السجن في زنزانة منفردة.

وأشارت إلى أن الجانب المثير للغثيان في التقارير حول اختفاء خاشقجي يتزايد باضطراد، ويبدو أن ابن سلمان هو الذي أشرف على عمليتي الاغتيال وتقطيع الأعضاء.

وانتقدت الصحيفة تمكين مسؤولي إدارة ترامب وكبار رجال الأعمال الأمريكيين ابن سلمان والتصفيق له عندما اعتقل رجال الأعمال السعوديين، واختطف رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، وافتعل أزمة مع قطر، وأشعل حربا في اليمن وصفتها الأمم المتحدة بأسوأ كارثة إنسانية في العالم.

وقالت إنه من العار أن تفعل أمريكا وتساعد ابن سلمان في السيطرة على الحكم ومقاليد الأمور بالسعودية.

وتساءلت الصحيفة "إذا كان سياسيو أمريكا ورجال وادي السيليكون وول ستريت يغذون تهور بن سلمان ويتغاضون عما قام به من أعمال فظيعة، فما الغريب في أن يغتال صحفياً أعزل بدم بارد ودون أن يطرف له جفن؟".

المصدر: الوقت