هاجم الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مراسل شبكة "سي إن إن"، جون أسوستا، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده في البيت الأبيض، تعليقا على نتيجة انتخابات التجديد النصفي للكونغرس.

وتحدث الصحفي رافضا تعليق ترامب بشأن المهاجرين بأنهم لا يعتبروا مخترقين للحدود بشكل غير شرعي، وهنا رد ترامب بالشكر على مقولته رافضا تعليقه، قائلا: "المهاجرون يجب أن يأتوا بطريقة شرعية. لدينا شركات. نريد أشخاص للعمل".
وعند حديث المراسل عن أنهم على بعد مئات الأميال فقط من حدود الولايات المتحدة، رد ترامب بالقول: "أتركني أنا أدير البلاد. وعليك أنت تولي مهمة (سي.إن.إن(.
وحينها قامت إحدى موظفات البيت الأبيض بنزع الميكروفون من يد الصحفي بطريقة غير لائقة، مع محاولته طرح سؤال آخر، إلا أنها تركته لطرح سؤاله الثاني.
 وعندما حاول المراسل طرح سؤاله الثاني، بشأن التحقيقات التي تجرى عن التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأميركية، رد ترامب: "إنها تحقيقات بلا جدوى".
وهنا ثار ترامب، وقال له: "ضع الميكروفون. كفى كفى. أجلس مكانك. أنت شخص مستفز. أنت عار على القناة التي تعمل فيها"، وتابع ترامب: "(سي.إن.إن) يجب أن تخجل من نفسها. الطريقة التي تعاملتم بها مع سارة هوكابي كانت فظيعة".
وواصل ترامب هجومه موجها كلامه للصحفي: "أنت عدو للناس. سي إن إن تعرض أخبارا مزيفة".
ويمتلك ترامب تاريخيا من العداء مع وسائل الإعلام، وسبق له أن غرد على "تويتر" في فبراير 2017، قائلا: "وسائل إعلام الأخبار الكاذبة (نيويورك تايمز، إن بي سي نيوز، إيه بي سي، سي بي إس، وسي إن إن) ليست عدوا لي، بل هي عدو للشعب الأمريكي".

البيت الأبيض يعلق عمل الصحفي

بدوره علّق البيت الابيض التصريح الصحفي لمراسل شبكة "سي أن أن"، وقالت المتحدثة باسم البيت الابيض سارة ساندرز "البيت الابيض علّق التصريح الممنوح للمراسل المعني حتى إشعار آخر"، في إشارة إلى أكوستا الذي كتب لاحقا على حسابه أنه قد منعه من الدخول.

جمعية مراسلي البيت الأبيض تهاجم ترامب

وفي السياق ذاته احتجت جمعية مراسلي البيت الأبيض على سحب تصريح مراسل "سي إن إن" جيم أكوستا اليوم الخميس، ووصفت خطوة إدارة الرئيس دونالد ترامب بأنها "ضعيفة وغير سديدة".

وفي بيان لها اليوم الخميس عبرت الجمعية عن معارضتها الشديدة لقرار إدارة ترامب استخدام الخدمة السرية "لمعاقبة" صحفي تربطه بالرئيس "علاقة صعبة"، وأضافت: "إلغاء دخول الصحافي إلى مجمع البيت الأبيض هو رد فعل لا يتناسب مع الجرم المزعوم وهو أمر غير مقبول، ونحن نحث البيت الأبيض على التراجع عن هذا العمل الضعيف غير السديد على الفور