قال نائب رئيس مركز المصالحة الروسي اللواء يفغيني خارتشينكو، ان أكثر من 1.5 مليون سوري قد عادوا إلى مناطقهم، بينهم أكثر من 260 ألفاً من لبنان والأردن، لافتاً الى أن ثلث اللاجئين العائدين من الأردن ولبنان كانوا مرضى، وأخضعوا للعلاج فور عبورهم الحدود.

وقال خارتشينكو خلال لقاء مع ممثلي الأوساط الاجتماعية والسلطات المحلية في دمشق: "عند نقاط التفتيش الحدودية والممرات الإنسانية المفتوحة أمام اللاجئين، تم تقديم المساعدة الطبية لثلاثين في المئة من إجمالي السوريين العائدين إلى وطنهم".

وأشار إلى أن عملية عودة اللاجئين من لبنان والأردن تسير "وفق وتيرة ثابتة"، وأن بين أهم أسباب الزيادة في عدد السوريين العائدين بعد الحرب، فتح معبر "نصيب"على الحدود مع الأردن بشكل كامل.

وقال خارتشينكو، إنه تم التوصل إلى اتفاق مع السلطات اللبنانية ينص على عودة 200 ألف لاجئ سوري قبل نهاية العام.

واستضافت عمان أمس الاحد 11 نوفمبر اجتماعاً مشتركاً للمندوبين عن روسيا والأردن وأمريكا والمنظمات الإنسانية الدولية لمناقشة الوضع في مخيم الركبان والذي وصفه الدبلوماسي الروسي بالكارثي