حذر السيناتور الجمهوري راند بول، إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، من الإقدام على إعلان حرب على إيران، مشددا على أن البيت الأبيض لا إذن لديه بفعل ذلك دون سماح الكونغرس.

وسأل بول وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، خلال جلسة استماع للجنة العلاقات الدولية في مجلس الشيوخ الأميركي يوم الأربعاء، حول ما إذا كان قانون "الإذن باستخدام القوة العسكرية ضد الإرهابيين"، الذي تم تبنيه عام 2011 على خلفية هجمات 11 سبتمبر/أيلول، يسمح لإدارة ترامب بخوض حرب مع إيران.

وامتنع بومبيو عن الرد المباشر على هذا السؤال، مشيرا إلى أنه يجب التوجه به إلى خبراء قانونيين، لكنه زعم أنه "لا شك في أن هناك صلات" بين الحكومة الإيرانية و"القاعدة"، التي تقف وراء هجمات 11 سبتمبر.

وأكد راند، متهما بومبيو بمحاولة تجاهل السؤال: "لا تمتلكون أي إذن من قبل الكونغرس بخوض حرب مع إيران. الكونغرس فقط يمكنه إعلان الحرب".  

وتحدث بومبيو في لجنة العلاقات الدولية بعد يومين من إعلان الرئيس الأميركي أنه اتخذ رسميا قرار إدراج الحرس الثوري الإيراني في قائمة الولايات المتحدة للمنظمات "الإرهابية"، في سابقة ستكون الأولى لتصنيف واشنطن جزءا من حكومة أجنبية إرهابيا.

وأثار هذا الإجراء مخاوف كثيرة داخل الولايات المتحدة من احتمال نشوب اشتباكات للقوات الأميركية مع الإيرانيين  لا سيما أن إيران صنفت في خطوة جوابية القوات الأميركية في الشرق الأوسط وآسيا الوسطى إرهابية.

وتتبع إدارة الرئيس الأميركي الحالي نهجا شديدا تجاه السلطات الإيرانية بالمقارنة مع سلفه، باراك أوباما، واتخذت الإدارة مجموعة واسعة من الخطوات ضد طهران خاصة الانسحاب من الاتفاق النووي وفرض حزم كبيرة من العقوبات عليها.

المصدر: وكالات