لم يكن متوقعاً أن تلتزم "إسرائيل" الصمت ازاء احتدام التوتر بين الولايات المتحدة والجمهورية الاسلامية في ايران. ولكنها لم تُحدث ايضاً حتى اليوم ضجيجاً كبيراً، وهو أمر مفهوم حتى الان. فالرسائل التي تنطوي عليها مستجدات الكباش الاميركي الايراني، أو من ستنعكس عليه هي تل أبيب. وتحديدا التخفيف من الاجراءات النووية والاعلان عن عزمها رفع مستوى التخصيب بعد 60 يوماً في حال لم يتم تلبية مطالبها.

اضغط لقراءة المقال:

https://www.alahednews.com.lb/article.php?id=6450&cid=114

 

 

المصدر: موقع العهد