شهدت المناطق الجنوبية السعودية، مساء السبت وحتى ساعات صباح الأحد، انقطاعا تاما للكهرباء، شمل مناطق جازان، نجران، أبها، عسير، وغيرها، فيما قدم وزير الطاقة "خالد الفالح" اعتذارا عما حدث، لاسيما بعد تزايد الغضب عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
وفوجئ ملايين السعوديين القاطنين بالمناطق الجنوبية بالظلام الدامس يحاصرهم، وتسبب الأمر في ارتباك شديد بالشوارع والمحلات والخدمات العامة، فيما رفعت مستشفيات حالة الطوارئ، نظرا لعدم وجود مولدات بها، وتحدث مواطنون عن حالات وفاة ببعض تلك المسشفيات، بسبب الانقطاع.
ووثق مغردون صورا ومقاطع فيديو تظهر الانقطاعات في تلك المناطق.
​بدورها، أرجعت الشركة السعودية للكهرباء ما حدث إلى سوء الأحوال الجوية، وأكدت الشركة أن فرقها الفنية الميدانية بدأت العمل حالياً لإعادة الخدمة تدريجياً.
وقدم وزير الطاقة "خالد الفالح"، اعتذاره للمواطنين، مشددا على ضرورة معاقبة المقصرين، والمتسببين بالانقطاع.
وقال "الفالح" إنه وجه بتفعيل خطة طوارئ لمواجهة العوائق التي أدت إلى انقطاع التيار الكهربائي جنوب المملكة.
لكن ناشطين عبر مواقع التواصل قالوا إنهم لا يتقبلون اعتذارات "الفالح"، بسبب كم الأضرار التي لحقت بهم، منتقدين عدم وجود خطط للطوارئ بين منسوبي المؤسسات المعنية، لاسيما مع ارتفاع درجات الحرارة في السعودية هذه الأيام.
ووجه أمير منطقة جازان "محمد بن ناصر بن عبدالعزيز"، بسرعة متابعة وضع انقطاع التيار الكهربائي، والعمل على معالجة الخلل، وإعادته بشكل كامل لكافة المحافظات بالمنطقة بأسرع وقت ممكن.
وقال شهود عيان إن مناطق أيضا في العاصمة، الرياض، عانت من انقطاعات في التيار، وهو ما دفع شركة الكهرباء إلى الاعتذار عبر رسائل لمقدمي البلاغات، والتأكيد على أن الانقطاع يعود إلى عطل عام في الشبكة.

المصدر: الخليج الجديد