أكد الخبير العسكري في موقع "واللا" العبري، أن إسرائيل دفعت ثمنا باهظا بعد كشف القوة الخاصة شرق خان يونس جنوب قطاع غزة في شهر نوفمبر من العام الماضي.

وقال أمير بوخبوط، في تقرير بـ "واللا" إن "استخلاص الدروس والعبر من فشل العملية الأمنية الخاصة للاستخبارات العسكرية الإسرائيلية "أمان" في خان يونس جنوب قطاع غزة ما زال مستمرا، في ظل أن وحدة العمليات الخاصة تعدّ رأس الحربة لحماية الأمن الإسرائيلي، حيث يتم اختيار أفرادها بعناية فائقة، وتفكير طويل، وتأسيس بعيد المدى، بالنظر لخطورة المهام التي ينفذونها".

وأضاف أن "أفراد هذه القوة الإسرائيلية الخاصة يعملون في أرض العدو من خلال انتحال شخصيات تنكرية لتنفيذ مهام وعمليات معقدة ودقيقة جدا، ورغم كل ذلك فقد جاء فشلها في منطقة خان يونس من خلال مقتل قائدها، ما جعل حدة الانتقادات تتجه نحو المستويات القيادية المسؤولة عن هذه الوحدة".

وأشار إلى أنه "لا يمكن في هذا التقرير الاستفاضة في عمل وطبيعة المهام الخاصة لهذه الوحدة الأمنية السرية، لكن يمكن الإشارة إليها بقراءة الروايات الخيالية التي تتحدث عن مهام خاصة وسرية ومعقدة، ولا يمكن كشفها حتى كتابة هذه السطور الآن".

 

المصدر: قدس نت