قال وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات، أنور قرقاش، إن بلاده والسعودية تشتركان في موقف موحد فيما يتعلق بالأزمة مع إيران.

جاء ذلك في تغريدة لقرقاش في أعقاب لقاء جمع قائد قوات حرس الحدود الإيراني، قاسم رضائي، وقائد قوات خفر السواحل الإماراتي، محمد الأحبابي.

وكتب قرقاش: "(..) في الملف الإيراني موقفنا المشترك (مع السعودية) تفادي المواجهة وتغليب العمل السياسي".

وهذه المرة الأولى التي يتم فيها الحديث عن موقف سعودي يقوم على الحل السياسي فيما يتعلق بالأزمة مع إيران.

ولم يصدر تعليق من السعودية على تصريحات قرقاش الذي تحدث باسمها، على الرغم من اللهجة الساخنة التي تتحدث بها الرياض في هذا الملف.

وتظهر تغريدة قرقاش تناقضاً واضحاً، إذ إنه تحدث عن "لقاء روتيني" مع الوفد الإيراني، لكنه يبدو غير ذلك لأنه تحدث عن موقف أبوظبي من طهران.

والثلاثاء زار وفد إماراتي إيران "لبحث سبل توسيع العلاقات الدبلوماسية، وتعزيز أمن الحدود بين البلدين"، وفق وسائل إعلام محلية تابعة للدولتين.

وأبدى سعوديون استغرابهم من اللقاء الإماراتي الإيراني الذي جاء بعد أسابيع قليلة من انسحاب قوات تابعة لـ"أبوظبي" من مناطق في اليمن.

ورأى هؤلاء أن "الإمارات تذهب نحو علاقات جديدة مع إيران، بعد توريط السعودية في حرب اليمن وكيل العداء لطهران".

والتوتر متواصل في الخليج منذ شن هجمات على سفن إماراتية وسعودية، فضلاً عن وصول تعزيزات عسكرية لأمريكا ودول أخرى.