انسحب المصارع الجزائري نورين فتحي من مواجهة الإسرائيلي بيت بول في منافسات وزن -73 كلغ بعد فوزه في الدور الاول ضمن بطولة العالم والمقامة فعالياتها بالعاصمة اليابانية طوكيو.

وليست هذه المرة الأولى التي يرفض فيها الرياضيون الجزائريون مواجهة رياضيين إسرائيليين في مختلف الرياضات، وكانت أول حادثة عام 1991 عندما رفض بطل أفريقيا في الجيدو، الجزائري مزيان دحماني، المشاركة في بطولة العالم للجيدو التي جرت ببرشلونة الإسبانية، بعد أن أوقعته قرعة الدور الأول مع مصارع من إسرائيل، وأعادها للمرة الثانية عام 1992 في دورة الألعاب الأولمبية التي جرت في إسبانيا أيضا، وفي 2011 انسحبت المصارعة الجزائرية، مريم بن موسى، من بطولة العالم التي أقيمت في العاصمة الإيطالية روما بعد أن أوقعتها القرعة مع مصارعة إسرائيلية، وفي العام ذاته، رفض لاعب التايكوندو الجزائري، زكريا شنوف، مواجهة إسرائيلي، وقرر الانسحاب من البطولة العالمية من دورها الأول.

المصدر: موقع sportsnewsdz.com