«مجزرة» في وضح «النهار»

آخر تحديث: 31 كانون الأول , 2016 - 08:20

«مجزرة» في وضح «النهار»

 يمكن القول إنّ «مجزرة» حقيقية تحصل في صحيفة «النهار» في وسط بيروت هذه الأيام. حالة من الخوف والترقب تسود في الكواليس بعدما بدأت رئيسة مجلس إدارتها نايلة تويني عملية الاستغناء عن العدد الأكبر من الموظفين.

لائحة طويلة من الموظفين تخلّت عنهم الصحيفة، وشهدت بداية الأسبوع الجاري عملية إبلاغهم قرار فصلهم، بحجة الضائقة المالية، من دون الاتفاق على التعويضات. مخطّط تويني ليس جديداً، إذ أعلنت عنه قبل شهرين تقريباً خلال اجتماعها مع رؤساء الأقسام، وأبلغتهم أن لا حلّ أمامها سوى الاستغناء عن عدد كبير من العاملين، مع العلم بأنّ الصحيفة لم تدفع رواتب العاملين منذ 14 شهراً تقريباً، مع فتح باب إعطائهم السلف. كل المؤشرات تدلّ على أن الموظفين سيتجهون نحو المحاكم قريباً من أجل الحصول على تعويضاتهم من الجريدة التي تأسست عام 1933، وخاصة أن القائمين على «النهار» أخبروا المصروفين أن الصحيفة ستدفع مستحقاتهم المتأخرة فقط، من دون الدخول في تفاصيل إضافية حول التعويضات! مع العلم بأنّ أخباراً تنتشر في الصحيفة تفيد بأنّ الإدارة المالية عرضت على العاملين دفع تعويضات بين 4 و6 أشهر، لكن هذا الأمر جوبه بالرفض القطعي. المفاجئ أن معظم المصروفين هم من الموظفين القدامى في «النهار»، وترجع سنوات خدمتهم إلى أكثر من 35 عاماً (بعضهم وصلت سنوات خدمته إلى 45 عاماً). لائحة المصروفين لم تنته بعد، وعملية الصرف مستمرّة حتى أوائل السنة المقبلة، أيّ لحين استكمال العدد المتوقع صرفه. وستبدأ الصحيفة معركة جديدة مع الموظفين فور انتهاء فرصة الاعياد، على أن يتمّ الاستغناء عن نحو 100، من بينهم: الياس الديري، بيار عطاالله، أمين قمورية، راجح الخوري، جمانة حداد، مي أبي عقل، إيلي الحاج، سوسن أبوضهر، مي منسّى، خليل فليحان، ليبقى في الجريدة نحو 70 بين مصوّر وصحافي وأرشيف... تكون مهماتهم العمل بين الجريدة الورقية والموقع الإلكتروني الذي تعوّل تويني عليه كثيراً.


يُجمع معظم العاملين في الصحيفة على أنّ الوضع مأسوي، وهم لا يعرفون كيف ستكون نهاية كل منهم. ويسأل كثر: «من أين سيدفع القائمون على الصحيفة تعويضات الموظفين؟ وكيف ستستمرّ في الصدور بعدما وصل عدد صفحاتها إلى 12 فقط؟».

المصدر: زكية الديراني - الأخبار

التعليقات