للإحساس بالشبع ... عليك ببروتين أقل وألياف أكثر!

آخر تحديث: 04 كانون الثاني , 2017 - 14:41

للإحساس بالشبع ... عليك ببروتين أقل وألياف أكثر!

 ربما سمعت أن البروتين هو مفتاح الشعور بالشبع، وأول غذاء سيخطر في بالك هو اللحوم. لكن دراسة جديدة تشير إلى أن البروتينات الموجودة في الخضروات، وتحديداً في الفاصوليا والبازلاء، قد تشبعك أكثر من البروتينات الحيوانية، كما أنّها تساعدك على فقدان الوزن.

فقد أجرى باحثون من جامعة كوبنهاغن في الدنمارك دراسة على 43 شابّاً، حيث قدّموا لكلّ منهم ثلاث وجبات فطور لمدّة أسابيع: وجبتان غنيتان بالبروتين، واحدة  تتألف من لحم العجل والخنزير والأخرى من الفول والبازلاء، ووجبة فيها بروتينات أقل مُعدّة من الفول والبازلاء والبطاطا.

وبعد ثلاث ساعات، تمّ تقديم وجبة الغداء للمشاركين وطلب منهم أن يأكلوا بقدر ما يريدون. وكما كان متوقّعاً، تبيّن أنّ كمية البروتين تؤثّر على درجة الجوع، فعند تناول فطيرة نباتية عالية البروتين، تراجعت نسبة تناول الوحدات حرارية 13% على الغداء، مقارنة مع الأيام التي تناولوا فيها فطيرة قليلة البروتين.

والمثير للدهشة هو أنّ نوع البروتين مهم أيضاً، فعلى الرغم من احتواء الوجبتين الغنيتين بالبروتين على كمية البروتين نفسها، فأولئك الذين حصلوا على فطور نباتي تناولوا على الغداء وحدات حرارية أقل بـ 12% مقارنة مع الذين أكلوا اللحم. وكذلك، تبيّن أنّ الوجبة النباتية الأقل بروتيناً أعطت الناس شعور التخمة نفسه الذي يحسّونه عند تناول اللحوم.

 

ما هو السر؟ 

وفقاً لبروفيسورة التغذية والرياضة آن رابن، لا بدّ من أنّ كمية الألياف العالية في فطائر الخضار أدّت دورها في شعور التخمة الزائد.

إذاً، ليس من الضروري تناول كمية كبيرة من البروتين للشعور بالشبع، فالطبق الذي يحتوي على بروتين أقل وألياف أكثر يعطي شعور الشبع نفسه.

وفي هذا الإطار، أكّدت خبيرة التغذية سينتيا ساس أنّ مزيج البروتين والألياف يؤخّر الإحساس بالجوع ويشعرك بالشبع بدون أن يزعجك. وتشجّع ساس على تناول البقوليات مثل الفاصوليا والبازلاء والحمص والعدس بدلاً من البروتين الحيواني (أو إلى جانبه)، إذ إنّها لا تشعرك بالشبع فحسب بل هي خالية من الغلوتين وغنية بالفيتامينات والمعادن والمواد الحيوية، وتساعد على حرق الدهون والوقاية من السكري والسرطان والبدانة. 

المصدر: إيلاف

التعليقات